Pages Menu
Categories Menu
قيود المجتمع تمتد لتطال المرأة التشكيلية

قيود المجتمع تمتد لتطال المرأة التشكيلية

الزمان    

ياسين ياس     

سارة العبيدي ترث عشق الفن من والدها

الفن موهبة تتفتح حين تشرق عليها شمس الحياة والفنانة سارة العبيدي غرست الموهبة في روحها وترعرت في بيت يحيط به الفن من كل جانب فلا غرابة اذا ما تنشأ الفتاة على سر ابيها لتصير فنانة هي الاخرى.. التقت (الزمان) الفنانة سارة العبيدي وكان معها هذا الحوار:

{ كيف كانت البداية؟ ومتى لامست اصابعك الفرشاة؟

– البداية مع فن الرسم كانت منذ الطفولة وقبل دخول المدرسة لوجود لوحات عدة يحتفظ بها الوالد الفنان التشكيلي سلام العبيدي في بيت العائلة هذه اللوحات حفزتني الى محاولة تقليدها بقلم الرصاص وعلى الورق.

{من الذي اثر في تنمية قدراتك؟

– كان لتشجيع الوالد اثر كبير في استمراري في مجال الرسم ويحفزني على توفير انواع الالوان والاقلام الملونة فقد تربيت على تذوق الفن وبقيت لصيقة به اضافة الى متابعة تجربة والدي واطلاعي على اعماله وكان حريصا على ان اطور اسلوبي ذاتيا مختلفا عن باقي الفنانين.

{ما هو سر اهتمامك المرأة؟

– سر اهتمامي بالمرأة في لوحاتي كون المراة دائما يتم التشكيك بقدارتها بل هي مهمشة في تقدير مكانتها الاجتماعية في كل مجالات الحياة. دائما ابين المراة في لوحاتي هي الموسيقى واللحن وجمال الصوت.

{ما الفرق بين فن المرأة وفن الرجل؟

– هناك فرق بسيط الاختلاف يكون بالاسلوب والفنان العراقي مغامر اكثر من المراة ويمتلك الجرأة اكثر منها وهذه الجرأة فرضها المجتمع يتقبل من الرجل ما لا يتقبله من المراة.

{الى اي بعد فني تتجه اعمالك؟

– اعمالي تتجه الى اماكن مفتوحة وحرة لا استطيع ان اقيدها لكن هناك تقنيات جديدة يفرضها علينا الواقع ومن خلال متابعتي للحياة والكون والحوادث اصبحت انتمي لكل شيء في هذه الحياة منها الانسان والكواكب والكون والمستقبل ولي احلام كثيرة وكبيرة لتطوير لوحاتي.

{هل تستلهمين لوحاتك من المشاهدات الشخصية ام من خلال الذاكرة؟

– اعمل على اساس تجربتي الشخصية اضافة الى الذاكرة والتأمل وفي داخلي شيء لاني كثيرة التامل للعالم واعبر عن قلقي من خلال لوحاتي واعمل على تغيير التقنيات والاسرار في لوحاتي هذه تاتي من الخبرة والممارسة وحب التغيير في المادة بطرق عديدة وعلى الفنان العراقي ان يجعل نفسه مؤسسة ويعلم نفسه بنفسه ليستفيد من تجارب الاخرين.

{ماذا تحملين للفنانين الرواد من مشاعر واحاسيس؟

– الفنانون الرواد هم الشمعة التي انارت المسيرة الفنية في العالم وهم اصحاب المدارس الفنية التي تدرس الى الان اما عن انتمــــــائي فانا لا اقلد احدا.

{ مشاريعك المستقبلية؟

– انا متحمسة ان اقدم عملا رصينا يرقى الى مستوى الفن المعاصر وان اكون غزيرة في انتاجي ومتميزة في هذا الانتاج واتمنى ان نعيش في ظروف مستقرة ومستوى يليق بما يطمح له الجميع.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *