Pages Menu
Categories Menu
ندوة عن الزواج المبكر وختان الإناث في لندن تتحول الى سجال بين الاسلاميين والليبراليين

ندوة عن الزواج المبكر وختان الإناث في لندن تتحول الى سجال بين الاسلاميين والليبراليين

القدس العربي      

 محمد محسن       

شهدت كواليس مؤتمر عقد في جامعة لندن للدراسات الافريقية والشرق اوسطية «سواس» يومي امس وامس الاول حول الزواج المبكر وختان الاناث جدلا حادا بين النشطاء من ناحية، وبين اسلاميين محافظين من ناحية اخرى .
واحتدم النقاش اثر تحميل النشطاء مسؤولية اغلب الحالات بالزواج المبكر وختان الاناث الى الثقافة العربية والاسلامية، حيث يعزو النشطاء أغلب الحالات الى الثقافة العربية والاسلامية . وتضمن حديثهم انتقادا لتعدد الزوجات وملكات اليمين والزواج المبكر للفتيات والذي لا يجرمه الدين، في حين دافع الدكتور احمد الدبيان – مدير المركز الثقافي الاسلامي في لندن – عن الدين وحاول تبرئته من كل هذا قائلا :»كل هذا سببه فهمنا الخاطئ للاسلام، لكن الاسلام الحق بريء من كل هذا، لان الدين الحنيف لم يأمر بتزويج الفتيات في سن مبكر ولم يأمر الزوج مثلا بأن يأخذ راتب زوجته، وهي مشكلة مثلا تعانيها المرأة في مجتمعاتنا والاسلام منها براء .
اضاف الدبيان :»اذا اردنا معرفة قدر المرأة في الاسلام فلننظر للسيرة النبوية ونرى كيف كان يعامل النبي محمد زوجته السيدة عائشة مثلا، هناك مئات القصص تؤكد على احترام الاسلام لقيمة وقدر المرأة، اذن المشكلة ليست في الاسلام وانما في فهمنا الخاطئ للاسلام».
في حين ردت عليه احدى الناشطات من الجمهور قائلة له :»لا ينبغي ان ندفن رؤوسنا في الرمال، معرفة الداء هي نصف الدواء، وثقافتنا العربية تحتاج الى مراجعة، المرأة العربية وبخاصة اليمنية تفقد الكثير من حقوقها بسبب الموروث الثقافي السلبي» .
الكلام نفسه ردده الدكتور قيس غانم رئيس جمعية الكتاب الكندية، واضاف :»هناك اشياء في ثقافتنا يجب ان نقف عندها ونتساءل :»هل يمكننا تسليم نفس هذه الامور للأجيال القادمة ؟ وهل سيقتنعون بنفس الكلام ؟ ام ان الكلام محتاج الى مراجعة فعلا ؟ ثم القى قصيدة تؤكد على اضطهاد المرأة العربية، قال في مطلعها :»انا انثى من بلاد العرب، ليس لي حق الكلام، ليس لي حق السلام، دون اذن من شقيقي او ابي» . ثم تحدث عن مهازل ومشاكل يسببها الزواج المبكر للفتيات من رجال كبار السن يستخدمون هؤلاء الفتيات كمجرد دمية لإيهام نفسه بانه يستعيد بها شبابه، وهنا قاطعه الدكتور احمد الدبيان رئيس المركز الثقافي الاسلامي بلندن وقال :»يجب ان نبحث الاسباب الحقيقية التي تدفع اولياء الأمور الى تزويج بناتهم في سن مبكرة، بدلا من ان نلصق التهم بالاسلام، الاسلام دين حضاري يحترم حقوق الطفل وحقوق المرأة، الفقر هو العدو الحقيقي يا سادة، ومن اجل المال يلجأ الوالدان لتزويج بناتهم القاصرات من اجل تأمينهم ماديا، هل تظنون ان الاب والام يكرهون بناتهم ولذلك يزوجونهم في سن مبكرة ؟ اطلاقا انهم يحبونهم ولكن الفقر المدقع يدفعهم الى القبول بتزويج بناتهم من اثرياء كبار السن من اجل تأمين مستقبل هؤلاء الفتيات، هذه هي المشكلة الحقيقية التي يجب ان نبحث لها عن حل .
وحضر المؤتمراكثر من 100 شخص أغلبهم من نشطاء الجالية اليمنية في بريطانيا. ويعد هذا المؤتمر هو المرحلة الثانية من مؤتمر عقد في التاسع عشر من شهر تموز/يوليو الجاري بمدينة صنعاء اليمنية حيث نظمته الناشطة اليمنية الشهيرة أمل الباشا وحضره جين ماريوت السفير البريطاني في اليمن .
يشار الى ان مؤتمر لندن استمر لمدة اربع ساعات متواصلة، وتحدث خلاله كل من عيسى أيدون – مؤسس عيادة الامل، وشذى ناصر المحامية بمجال حقوق الانسان، وأفراح قاسم – مؤسس منظمة «سيفرا»، وايمان مشهور الناشطة بحقوق الانسان وأمل آل العريفي – من صنعاء، وهند الناصري المعروفة بمناهضتها للزواج المبكر ولبنى مختاري العضوة بمجموعة اليمن المستقلة، بالاضافة الى كل من الدكتور قيس غانم رئيس جمعية الكتاب الكندية، والدكتور احمد الدبيان مدير المركز الثقافي الاسلامي بلندن

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *