Pages Menu
Categories Menu
لبنان: ندوة في كلية الآداب والعلوم الانسانية في صيدا عن العنف ضد المراة قراءة وانعكاسات

لبنان: ندوة في كلية الآداب والعلوم الانسانية في صيدا عن العنف ضد المراة قراءة وانعكاسات

أمان    

نظمت كلية الآداب والعلوم الإنسانية – الفرع الخامس في الجامعة اللبنانية في صيدا، ندوة في قاعة المحاضرات عن “العنف ضد المراة قراءة وانعكاسات”، حضرتها عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية في الجامعة اللبنانية البروفسورة اسما شملي، وفدا من الجامعات الخاصة في مركز البحوث والإنماء التربوي، وفد من المؤسسة الفرنسية (LAUF) ومن مختلف المؤسسات والدكاترة المنسقية والأساتذة وحشد من طلاب الفرع.
بدايةالنشيد الوطني، فكانت كلمة لعميدة الكلية الدكتور شملي أشارت فيها بأن “برنامجنا اليوم مكثف لأنه يعالج محاور جوهرية: العنف ضد المرأة من وجهة نظر أدبية، نفسية، قانونية وحقوقية، دينية وفنية، هذه المسارات التي ذكرناها تتقاطع وتتكامل بشكل يسمح لنا بالوقوف والتأمل مليا وبعمق تجاه هذا الموضوع”.
اضافت: ” ان الحديث عن هذا الموضوع هو ذو شقين: الأول: هو الموضوع بحد ذاته كونه من الآفات الإجتماعية المزمنة، والثاني: يرتبط بالعمل التعليمي والتربوي وكيفية ربط المناهج التربوية بهذا الموضوع”.
اضافت: “لقد تمحورت أعمال الأدب المقارن هذه السنة روائع كاتبتين فرنكوفيتين: Beyala The Calix وMalak Agha Ezza والتي سمحت لنا أساتذة وطلابا بالعمل وخوض عدة حقول ومشاريع وتخصيص يوم لدارسة ومعالجة موضوع العنف ضد المرأة كونه حديث الساعة وتركز عليه مختلف الوسائل الإعلامية. والهدف هو مساعدة الطلبة الجامعيين على إلقاء الضوء على مختلف أشكال العنف الذي يواجه النساء والتي وردت في القصص التي ألفتها هاتين الكاتبتين الفرنكوفيتين والعلاقات الزوجية المتأرجحة بين العنف والصمت وما يثيره من مشاكل تقع على المرأة والأولاد. فالمرأة المثقفة تتعرف الى حقوقها من خلال استسقاء المعارف القانونية المتعلقة بالدفاع عنها”.
وقالت “ان اختيار هذه المقاطع التي مر ذكرها هدفه رسم الشخصيات التي قرأوها ليصنع منها معرضا فنيا يواكب الأدب وهناك ايضا طرائق واستراتيجيات متعددة ومتنوعة في عمليةالتعلم والتعليم ليصبحوا أكثر مسؤولية واستقلالية بالمعنى الحقيقي للكلمة، واعتماد وسائل تكنولوجية عديدة تواكب الكتاب الأجبي، وتشجيع وتحفيز الروح الخلاقة والفكر لمنتج والنقدي بنفس الوقت والخوض بعمق في عملية التعلم والتبريرات العلمية والتمارين العملية لنعمل على نمو معاني التحفيز بعيدا عن معاني الخلق الجوهري للمشاريع لترك آثار إنتاجية وفاعلة ومؤثرة وصولا الى إحياء ميكانيكية المعرفة. وعبر هذا المشروع نطمح الى أن نبرهن على ان الأدب الفرنكوفوني الأنثوي يعالج عدة مسائل وجودية شمولية مهمة ودائما بكل حيوية وفاعلية. داعية الجميع الى بناء عالما تربويا هادف لإحلال التسامح والعدالة لنستطيع تكريم المرأة وأنفسنا معا وتحقيق السلام للجميع”.
ثم كانت كلمة لمدير الكلية الدكتور علي حجازي، وكانت كلمة لرئيس قسم اللغة الفرنسية الدكتور غازي غزيل، وكلمة للدكتورة فاتن قبرصلي التي نظمت وأشرفت على هذه الندوة.
بعدها جرى عرض فيلم يتعلق بالأدب المقارن وحركيته. ثم عرض الدكتور حسن جوني وهو في الجامعة الإسلامية من وجهة النظر الدينية.
واختتم اللقاء بافتتاح معرض “Femmes De Bleus” يتضمن لوحات رسم لنساء مستوحاة من كتاب المؤلفتين: Calix Beyala The وMalak Agha Ezza يقوم بشرح تفاصيلها ومدلولاتها.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *