Pages Menu
Categories Menu
اتحاد النساء الصحراويات ينظم الندوة الدولية الثانية لدعم مقاومة النساء الصحراويات في الأراضي المحتلة

اتحاد النساء الصحراويات ينظم الندوة الدولية الثانية لدعم مقاومة النساء الصحراويات في الأراضي المحتلة

وكالة الأنباء الصحراوية    

ينظم الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية ندوة دولية لدعم مقاومة المرأة الصحراوية في المناطق المحتلة خلال الفترة ما بين 17 إلى 20 أبريل 2014 بمشاركة العديد من نساء العالم ، تمثلن تنظيمات نسائية سياسية واجتماعية وثقافية من مختلف القارات.

ويتضمن برنامج هذه الندوة لقاءات مع مختلف التنظيمات الصحراوية والتعرف عن قرب على واقع الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة ، كما تركز الندوة على التعريف بواقع الانتهاكات الجسيمة التي يعيشها الشعب الصحراوي وخاصة المرأة الصحراوية من خلال الاستماع لشهادات حية من طرف النساء اللواتي تعرضن لهذه الانتهاكات.

وتهدف الندوة إلى :
أولا : إظهار تضامن الأشخاص والمنظمات المشاركة مع النساء والشعب الصحراوي ضد الانتهاكات الوحشية لحقوق الإنسان التي يرتكبها النظام المغربي.

ثانيا : تسليط الضوء على مساهمة المرأة الصحراوية في كفاح التحرير الوطني لشعبها على جانبي جدار العار.

ثالثا: اعتماد قرارات تدين انتهاكات حقوق الإنسان المرتكبة ضد الشعب الصحراوي وتدعو المغرب لوقف هذه الانتهاكات.

وتأتي هذه الندوة في إطار الحملة الدولية التي تهدف إلى حماية حقوق الإنسان في الصحراء الغربية والتعريف بالانتهاكات الجسيمة التي يعيشها الشعب الصحراوي بالمناطق المحتلة خاصة ما تتعرض له المرأة الصحراوية ، وتجسيدا لمقررات الندوات الدولية التي تمت أخيرا بالجزائر كالندوة الدولية لدعم حق تقرير مصير الشعوب ” حالة الشعب الصحراوي ” والندوة الدولية لدعم مقاومة المرأة الصحراوية التي تمت بمخيمات اللاجئين الصحراويين والجزائر خلال شهر أبريل 2013 والتي توجت بتنظيم أول لقاء نسائي دولي لدعم مقاومة النساء الصحراويات بالمناطق المحتلة بمدينة العيون المحتلة خلال شهر يونيو 2013.

وبالنسبة للشخصيات المشاركة فهي مجموعات نسائية تشمل شخصيات : سياسية ، برلمانية ، منظمات نسائية وحقوقية والصحافة من بلدان : إسبانيا ، فرنسا ، بريطانيا ، أمريكا ، النرويج ، جنوب السودان وتونس ، بينما منعت كل من ممثلات ناميبيا وأنغولا من تأشيرات السفر للمشاركة في هذا الحدث.

وقد بلغ العدد الإجمالي خمسا وثلاثين شخصية أجنبية ، أما بالنسبة للطرف الصحراوي فستشارك مجموعات كبيرة تمثل مختلف التنظيمات الحقوقية بالمناطق المحتلة بالإضافة إلى تمثيل عن فئات المجتمع المدني بالمناطق المحتلة.

وقد بدأت الوفود في عملية التوجه إلى مدينة العيون المحتلة من يوم 15 أبريل إلى غاية 19 منه وكانت عملية الوصول عن طريق الجو والبر ولكنها مع الأسف تعرضت كلها للطرد من قبل السلطات المغربية.

وبعد عمليات الطرد من طرف السلطات المغربية من مطاري العيون المحتلة ومدينة الدار البيضاء ، قامت المجموعات بإرسال بيانات تنديد ورسائل إلى أعضاء مجلس الأمن لشرح الوضعية التي يعيشها الشعب الصحراوي ومطالبة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بالتدخل لإيجاد آلية لمراقبة حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية ، إلى جانب
بعث رسائل تضامنية مسجلة بالفيديو إلى الندوة لتتم قراءتها خلال الندوة.

أما بالنسبة للمشاركة الرمزية للضيفات ، فقد تمت من خلال تحديد كراسي فارغة لكل ضيفة واللواتي طردن وكتابة أسمائهن على هذه الكراسي كحضور رمزي في الندوة ، وبث رسائلهن التضامنية مع مشاركات الندوة من خلال مداخلات مسجلة بالفيديو خلال جلسات الندوة بالإضافة إلى مداخلات مكتوبة وعبر الهاتف لصديقات من مناطق أخرى من العالم ومن بينها مداخلة للنساء الجزائريات.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *