Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
عراقيون يحتجون ضد فرض الحجاب على الصغيرات في المدارس

عراقيون يحتجون ضد فرض الحجاب على الصغيرات في المدارس

الى الأمام     

احتج عشرات الناشطين في المجال المدني وحقوق المرأة والأطفال اليوم الجمعة ضد فرض الحجاب على الصغيرات في بعض مدارس العراق، لاسيما في المناطق ذات الطابع الشعبي، مُطالبين وزارة التربية بوقف ما أسموه انتهاك الطفولة .

وعلى مقربة من التشييد العثماني، وسط ساحة القشلة المُطلة على نهر دجلة بشارع المتنبي، وقف المحتجون بتنظيم من “سافرات عراقيات” التابعة لحركة “سافرات”، أكبر مجموعة مُدافعة عن حقوق المرأة في الشرق الأوسط، مُنددين بأساليب الترهيب والتخويف التي تُستخدم من قبل بعض المُعلمات والإشراف التربوي، بحق الطالبات ومنعهن من الدوام دون حجاب على رؤوسهن .
ورفع المحتجون، وبينهم عدد من الأطفال عبارات منها “إياكم والتقرب من براءة الأطفال”، و”لا تضعوا الأفكار المرعبة على ضفائر الصغيرات بدل الشرائط”، و”لا تُحولوا المدارس إلى منابر تُلقن التطرف”، وغيرها من العبارات الداعية إلى وقف انتهاك الطفولة .

وأوضح أعضاء “سافرات عراقيات”، أن الوقفة والاحتجاج ليس ضد الحجاب بعينه، فالعراق بلد مُسلم، بل ضد طرق فرضه والأساليب التي تُتبع لإزام الطالبات على ارتداءه، ملمحين إلى رفضهم لقانون الأحوال الشخصية الجعفرية الذي رُفع من الحكومة إلى البرلمان للتصويت عليه قبل نحو شهرين، والذي خفض سن زواج الفتاة إلى 9 سنوات .

واعتمدت الحركة شعاراً متمثلاً بدمية “باربي” مُحجبة وعليها علامة (x) تنديداً بعمليات غسل الدماغ التي باتت تُستخدم في عدد من مدارس البنات العراقية، في ظل الفصل بين الذكور والإناث، إذ باتت المدرسة الواحدة تحمل اسمين بدوامين الأول للبنين والثاني للبنات .

وانطلقت حركة “سافرات” وفق شعار “من أجل وعي أنثوي يضمن الحرية والعدالة الاجتماعية للمرأة في شتى المجالات”، منذ أكثر من عامين على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بدأت من تونس حيث أسستها الشابة التونسية “نصاف السلمي “.

و تبث الحركة أفكاراً لتعزيز ثقة المرأة بنفسها ومساواتها بالرجل في الحقوق والواجبات ورفض فكرة “عورة أو مكملة لأي شخص آخر لكونها عنصرا فاعلا في المجتمع، على حد سيرة الحركة، ووصلت صفحات “سافرات” لـ 17 دولة عربية مع سافرات كرديات شكلت أنجازا في خروج الفكرة عن عربياتها .

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *