Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
إعلاميون وصحفيون يبحثون وضع المرأة فى ميثاق الشرف الإعلامي ويطالبون بتحويله إلي جزء من السياسة التحريرية

إعلاميون وصحفيون يبحثون وضع المرأة فى ميثاق الشرف الإعلامي ويطالبون بتحويله إلي جزء من السياسة التحريرية

الموجز     

البلشى: تطبيق ميثاق الشرف الإعلامي وتحويله إلى جزء من السياسات التحريرية “ضروري”
هالة مرجان: الإعلام تجاوز درجة السلطة الرابعة.. وأصبح أحد أعمدة الدولة
عزة كامل تطالب بميثاق شرف إعلامي يضمن حقوق المرأة
كريمة كمال: “الأعلى للصحافة” أول مجلس يقوم بالاختيار الفعلي بعيدا عن سيطرة السلطة الحاكمة

ناقشت لجنة التشريعات بنقابة الصحفيين ،وعدد من الإعلاميين امس وضع المرأة في مواثيق الشرف الإعلامي،وذلك بالتعاون مع مركز”أكت”لوسائل الاتصال من أجل التنمية ومبادرة مصريات ، حيث ناقشت الدائرة المستديرة كيفية إدراج بعض البنود الخاصة بالمرأة في مواثيق الشرف لضمان تمثيل جيد لها وعدم التمييز أو ترسيخ الصور النمطية ضدها.
شارك فى الندوة الإعلامية ليليان داود ، والدكتورة عزة كامل والكاتبة الصحفية كريمة كمال عضو المجلس الأعلى للصحافة والصحفية فاطمة خير والكاتب الصحفي حازم منير والحقوقية هالة مرجان من مركز التنوع الإعلامي وخالد البلشي مقرر لجنة التشريعات بالنقابة.

وقد طالب خالد البلشي، عضو مجلس نقابة الصحفيين، جميع العاملين بالمهنة، بالمشاركة فى الفاعليات التى تعقدها لجنة التشريعات لمناقشة الأزمات التى يتعرض لها الصحفيون ومحاولة التوصل إلى حلول لحماية الصحفيين من المخاطر.

وأوضح البلشى، أن المواثيق الإعلامية تشكل رؤية عامة للمجتمع ولابد من وضع ميثاق شرف إعلامي ليتبنى العاملين بالمهنة وكيفية تطبيقه،مشيرا الى انه “لابد في الاختيار أن نلتزم بعنصر الكفاءة بعيداً عن التمييز، ولذلك أظن أننا نحتاج إلى تغيير رؤية عامة والأهم هو تطبيق الميثاق وتحويله إلى جزء من السياسات التحريرية”.

وقالت هالة مرجان، المستشار الاعلامي لمعهد التنوع الاعلامى إن هناك تقصيرا في الإعلام المصري تجاه دور المرأة فى المجتمع، موضحة أن لديها دراسة أجريت في الفترة الاخيرة، على 47 ألف خبر، حيث كان للمرأة دور في 4 آلاف خبر فقط.

وأوضحت “مرجان” أن الإعلام تخطى درجة السلطة الرابعة ليصبح أحد أعمدة الدولة المصرية، ولذلك لابد من التوازن في التمثيل بين جميع فئات المجتمع في القضايا ،مشيرة إلى أن ميثاق الشرف الإعلامي يضمن حقوق المرأة في 5 بنود منه بعد أن عانت المرأة منذ 2011 إلي الآن من قضايا التهميش.

كما طالبت الكاتبة الصحفية عزة كامل، بإطلاق مبادرة لوضع ميثاق شرف إعلامي يضمن حقوق المرأة ويشجع وسائل الاعلام لدعم المساواه بين الجنسين في الحقوق السياسية والاجتماعية والحريات.

وقالت “كامل” لابد من وضع الميثاق لمعرفة كيفية طرح الاحتياجات الخاصة بالرجال والنساء في وسائل الاعلام، مشيرة إلى أنه لا يوجد تفريق بين الإناث، خاصة فى ظل إصرار الفتيات على العمل الميدانى رغم المخاطر التى يتعرضون لها.

وأكدت الكاتبة الصحفية كريمة كمال، عضو المجلس الأعلى للصحافة، أنه قبل الحديث عن وضع المواثيق المهنية والإعلامية يجب ان نعرف من سيضع هذه المواثيق، وهل سيكون ميثاق شرف واحد يحكم المنظومة الإعلامية والصحفية ككل أم اننا بصدد إعداد عدة مواثيق شرف مهنية.

وأشارت كريمة إلى أنه لايجب ان نغفل وجود المرأة عند الاعداد لميثاق الشرف الاعلامى ومشاركتها بصورة كاملة وعلى قدم المساواة فى الحياة لانها ستكون اكثر وعياً فى الدفاع عن قضاياها ومشكلاتها بعيداً عن أى تمييز ، رافضة ان تقتصر المرأة فى الصحافة.

واضافت ان المجلس الاعلى للصحافة الحالى اول مجلس يقوم بالأختيار الفعلى وفقاً لمعايير محددة بعيداً عن سيطرة السلطة الحاكمة وهذا لم يكن موجوداً قبل ذلك ، مؤكدة أنه كان هناك صعوبة قابلتنا عند اختيار المرأة للمناصب فى المؤسسات الصحفية المختلفة.

وأكدت المرأة لن يتم اختيارها إلا اذا كانت الأكفأ ، لافتة إلى أن الاختيار الصحيح دائماً يؤدى إلى النجاح، طالما أن النظرة للمرأة اختلفت وأصبحت التغييرات تخضع لآليات ومواثيق لن يكتب لها الاستمرار إلا من أجل الكفاءة.

وتابعت : وجود المرأة فى هذا المكان لن يكون إلا إذا كانت أكفأ والاختيار الصحيح دائماً يؤدى إلى النجاح، فى ظل تغيير بيئة ومناخ التغيير، واصبح تخضع لآليات ومسألة الميثاق لابد وان يؤكد على اختيار من اجل الكفاءات.

أما الكاتب الصحفي حازم منير ، أشار الي ان ميثاق الشرف الاعلامي يحتاج الي ورش عمل كثيرة وفقاً لواقع مهني يحتاج الي اطارات بدائية تضع حواجز وحدودا لعدم تراجع المهنة ومستقبلها.

وأوضح “منير”الى ان مواثيق الشرف الاعلامي في بعض الدول تعمل علي التميز بوضع مبادئ اخلاقية تمارس من خلال ها عملية التمييز مثل تربية المرأه بالقيم النبيلة وتربية النشء ، متسائلاً عن مدي الزام المؤسسات بالمواثيق وقدرتها علي تطبيقها وان يكون الميثاق ملزما ومؤثرا.

وقالت فاطمة خير ،ان الفتيات يتنافسن الآن مع الذكور فى التغطيات الصحفية ،مشيرة الى أنها فى بداية عملها كانت تصر على السفر من اجل إجراء التحقيقات الصحفية.

واضافت نفيسة الصباغ رئيس تحرير موقع مصريات أن المرأه اصبحت أكثر وعياً من الفترات السابقه ولديها القدرة علي اتخاذ القرارات وهذا ما بدا واضحاً في الاستفتاء علي الدستور ، مؤكده علي ضرورة وجود ميثاق شرف اعلامي لتقديم رؤية مختلفة عن دور المراه والاعلام له دور في الكشف عن دور المرأه.

وأكدت الاعلامية ليليان داود علي ان المرأه تعاني في اوروبا من عدم الاهتمام والتمييز ايضاً ، مشيره الي ان المرأه مازالت تحاول ان تبحث عن طريقها.

واضافت “داود”الي ان المرأه تحتاج الي ان تقتنع بقدراتها ولابد من اشراك المرأه في ميثاق الشرف الاعلامي حتي يكون هناك ضغط علي المؤسسات الاعلامية بتطبيق الميثاق.


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/www/musawasyr.org/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273