Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
إذا بدّها شارع للتشريع… نازلين!

إذا بدّها شارع للتشريع… نازلين!

https://www.facebook.com/events/1419122655001280/

ماتت كريستال أبو شقرا، وقبلها منال العاصي، وقبلهما فاطمة بكّور، ورولا يعقوب، ومالكة، وآديل، وبغداد، وبثينة، ومنى، وصونيا، ونيليان، وآمنة، ولطيفة… واللائحة تطول بأسماء كان لها وجوه وحيوات ورغبات وأحلام ومخاوف أمست غباراً لحظة قرّر هو ذلك. لحظة قرّر أن يقتلها ولم يردعه أحد. 

هو اليوم مستعدّ لقتلنا مرّة أخرى، واحدة تلو الأخرى، بعد أن يهدّدنا، ويسمّمنا، ويشدّنا من شعرنا، ويسحلنا أرضاً، ويمزّق ثيابنا، ويُرهق أجسادنا، ويُزهق أرواحنا، داخل بيوت ألِفَت التهديدات الأمنية الخطيرة حتّى قبل أن يتعرّف الشارع عليها. 

كلّ ذلك ولا مجلس التأم لأجلنا، حتّى بعدما مدّد لنفسه بحجّة تحصين الأمن في البلاد، فيما أمننا داخل منازلنا عرضة للاهتزاز بين لحظة ولحظة، والخوف من فقدان الأمّهات والأخوات والصديقات والجارات والغريبات يقضم عظامنا يوميّاً. 

تسعة أشهر مرّت منذ أن مدّد المجلس النيابي لنفسه، لكنّه حتّى اليوم لم يلتئم بعد لإقرار قانون يعترف أوّلاً بالعنف الممارَس علينا كنساء، ويشرّع ثانياً آليّات واضحة لحمايتنا وتعزيز فرص نجاتنا من موت محتمل. 
فبالنسبة إليهم، كنّا ولا نزال غير قديرات بلقب “الأولوية” الذي يجزمون لنا كلّ يوم أنّه بعيد المنال عن كلّ “منال”، و”كريستال”، و”رولا” فينا.

لكنّ الكيل فعلاً قد طفح، ولم يعد يجدِ انتظار موت امرأة أخرى من بيننا لنثبت لكم أنّنا في خطر حقيقي. لم يعد يجدِ الانتظار لنثور ضدّ الظلم ونملأ الشوارع بصرخات ضاقت بها صدورنا!

فلنصرخ معاً في الشارع ونطالب رئيس المجلس النيابي بالدعوة إلى جلسة تشريعية ووضع قانون حماية النساء من العنف الأسري على جدول أعمالها والتصويت عليه مع التعديلات اللازمة. 

احفظوا/ن الموعد:
8 آذار 2014
نسير من المتحف حتّى قصر العدل، لتتحقّق العدالة للنساء جميعاً. 

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *