Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
مؤتمر «المجلس النسائي اللبناني» يخرج بتوصيات حازمة: لتطبيق القرارات الدولية التي تحمي المرأة وتعزيز الأمن الانساني

مؤتمر «المجلس النسائي اللبناني» يخرج بتوصيات حازمة: لتطبيق القرارات الدولية التي تحمي المرأة وتعزيز الأمن الانساني

وكالة أخبار المرأة        

اختتم «المجلس النسائي اللبناني» مؤتمره الوطني بعنوان «الأمن النسائي: التحرر من الخوف والحاجة»، الذي اقيم برعاية الرئيس نجيب ميقاتي ممثلاً بعقيلته ميّ، بجلستان ختاميتان في فندق «الكورال بيتش»، حاضر فيها كل من: فاديا قباني عن «دور التعليم والسلم الاهلي»، مدير عام التربية فادي يرق الذي شرح «وضع التعليم الرسمي ودوامة الفقر»، تلتها مداخلة للدكتورة الهام كلاب البساط عن «اوضاع المرأة في ظل الفقر»، كما حاضرت الدكتورة فاديا كيوان في «تأثير القرارات الدولية على وضع المرأة».
وبعد مناقشة كافة المواضيع التي تخص «الامن النسائي وحقوق المرأة» عن طريق المداخلات والنقاشات خلال الجلسات، اعلنت ندى سعد التوصيات التي ركزت على:
– العمل على تحرير الإعلام من سلطة المال والسياسة.
– إنشاء جهاز رقابة على المواد الاعلامية ومحاسبة المخلّين.
– تطوير استخدام الاعلام الالكتروني وطرح قضايا وقائية.
– حث الحكومة على التخفيف من التحريض الطائفي من خلال وضع تشريعات قانونية.
– دعوة الحكومة لتقوية الاقتصاد الوطني والامن الغذائي.
– تحديث نظام تربوي يساعد الخريجين من المدارس اكمال مرحلة التعليم الجامعي وفق متطلبات سوق العمل.
– دعوة الحكومة للعمل من خلال دعم النظام الخاص ومواكبة العولمة واستيعاب اليد العاملة والتأكيد على دور الدولة الرعوي.
– تحويل الإدخار المجمد في البنوك الى استثمار والعمل على نظام إقراض للشركات.
– دعوة الحكومة لتوفير بنية سليمة لتعليم الطفل بعيدا عن الخوف، وإلى تعزيز مواضيع التعليم التربوية والانخراط الاجتماعي.
– تحديث مناهج التربية وعلم النفس لمعالجة المشاكل النفسية والتربوية وترسيخ قيم العيش المشترك والعادات السليمة.
– دعوة الحكومة لحماية الاطفال من العنف واستخدام التكنولوجيا ومواكبتها في المدارس.
أما الجلسة الاخيرة التي خرجت بتوصيات تخص المرأة، والعمل على كيفية حمايتها من العنف وتأمين انخراطها في المجتمع بأكمله وضرورة وصولها الى مراكز القرار فشددت التوصيات على:
– وضع تشريعات ضامنة لسلامة المرأة الفتاة.
– انشاء بنك معلومات حول اوضاع المرأة واستشراف المخاطر المحيطة بها.
– وضع تدابير مسبقة لحمايتها من المخاطر.
– اشراك المرأة في آليات الحوار والتسوية واعادة البناء.
– تطبيق القرارات الدولية التي تحميها من العنف قبل وبعد النزاعات المسلحة.
كما قرّر المجلس النسائي اللبناني تنظيم ورش عمل خاصة لوضع آليات عمل حول «الأمن الانساني» وقرّر الانفتاح على كافة المؤسسات الاهلية والخاصة.
وختمت الجلسة رئيسة المجلس النسائي اللبناني السيدة جمال هرمز غبريل شاكرة الحضور وداعية «الجميع بالتزام حضور جلسات العمل».

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *