Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
السعودية التحرش بالمحارم يشكل نسبة 37% من قضايا التحرش الجنسي

السعودية التحرش بالمحارم يشكل نسبة 37% من قضايا التحرش الجنسي

الرياض – جبير الأنصاري – ” وكالة أخبار المرأة “

أوضحت الباحثة في مجال التربية الجنسية للأطفال وحمايتهم من التحرش الجنسي والمحاضرة بجامعة الملك عبدالعزيز، هند خليفة لـ «الشرق» بأن التحرش بالمحارم يشكل نسبة 37% من قضايا التحرش، مشيرة إلى أنها أجرت دراسة على 90 طالبة، واكتشفت أن نسبة كبيرة منهن تعرضن للتحرش من قبل محارمهن.
الصوت الأعلى
وأكدت خليفة أن قضية التحرش الجنسي تحوز على ضجة كبيرة، خصوصاً إذا كانت مرتبطة بالأطفال، وذلك لسببين، أولهما أن ما يمس الأطفال يثير عواطف الناس، لبرائتهم وحاجتهم لمن يدافع عنهم، ويطالب بمحاكمة المتحرش.
والسبب الآخر أن المواضيع المرتبطة بالأمور الجنسية يكون لها الصوت الأعلى، فهناك أطفال يتم الاعتداء عليهم نفسياً بالسب والشتم وجسدياً بالضرب ولا يجدون تفاعلاً من المجتمع كمن يتعرض للتحرش الجنسي.
المتحرش جبان
وأضافت خليفة «قد يوجد المتحرش في أي مكان، سواء داخل البيت أو المدرسة والشارع أو حتى في العمل أو أي مكان، القضية كيف نتعامل مع المتحرش ؟ ، ويجب على الأمهات أن يكن واعيات لهذه المسألة، بحيث يعرفن كيف يتعاملن مع المتحرش، ويجب على الطفل ذاته أن يكون قادراً على الدفاع عن نفسه، فالإحصاءات أثبتت أن الطفل قادر على مقاومة المتحرش، وذلك عندما تكون لديه المعلومة الصحيحة في الوقت الصحيح، وتلك المعلومات يكتسبها من الأم والمعلمة، فهو يتعلم معلومات بديهية منهما، فحين يقوم شخص بضربه نسمع كثيراً الأم أو الأب يقولان له «اللي ضربك اضربه»، فبمجرد أن يتعرض الطفل للشتم من أحد، يكرر ذات الفعل فيسب ويشتم، وعندما يقوم أحد بضربه كذلك يبادله الضرب، ولكننا نادراً ما نسمع الأهل يوصون أبناءهم بأن لا يقترب أحد من عوراتهم، فمن المفترض أن نوصي أطفالنا بالانتباه لذلك، وأن نخبرهم بأن يصرخوا لو شعروا بأي تحرش»، مشيرة إلى أن الدراسات الأمريكية تثبت أن المتحرشين لديهم صفة الجُبن مثل اللصوص، والمتحرش في داخل نفسه جبان وصوت الطفل بحد ذاته يرعبه، فيما أن يصرخ حتى يتركه المتحرش ويفر هارباً.
دور الأم
وأكدت خليفة على ضرورة أن يتبع كل طفل خطوات تحميه من التحرش، بحيث يرفض أن يلمسه أي شخص بطريقة لا تريحه، ولو حاول هذا الشخص اتباع أسلوب الغصب، فإن على الطفل الصراخ بصوت عال، وأن يبلغ والدته، وعليها أن لا تكذبه أو تتهمه بالغلط، بل يجب أن تسمعه، وتدافع عنه.
وأشارت خليفة إلى أن قضايا التحرش منتشرة في جميع الدول، وحتى في الدول المتحررة، الفرق هو كيف يوجه الإنسان الجنس، فهذه لا تخص بلداً عن بلد أو شعباً عن شعب، المسألة عبارة عن اختيار، والمتحرشون أفراد أرادوا أن يكونوا باختيارهم سيئين في مجتمعهم.
وسائل التواصل
وبينت أن التحرش موجود منذ القدم، وليس مقتصراً على الوقت الحالي، مشيرة أنها تحدثت إلى نساء في عمر الخمسين، وأكدن أنهن تعرضن للتحرش الجنسي في صغرهن، ما يدل أن الظاهرة موجودة منذ القدم، والفرق أن وسائل التواصل الحديثة، والإعلام أظهرا المستور، ولو جربنا وضع كاميرات للبيوت أو عند المدارس لرأينا العجب، وقد تكون فكرة وضع الكاميرات صائبة، فالمتحرش قد لا يخاف الله، ولكنه يخاف من السلطات و الفضيحة.
مناهج دراسية
ونوهت خليفة إلى ضرورة إدراج قضية التحرش ضمن المناهج الدراسية، ومخاطبة الطفل بشكل مباشر، إضافة إلى زيادة الوعي بقضية التحرش، وقالت «قدمت محاضرات توعوية على مدى 15 عاماً بهذا الشأن، تحدثت إلى الأمهات والمعلمات، ولكني لاحظت أن التحدث إلى الطفل بشكل مباشر أكثر جدوى، ويأتي بنتائج أفضل، ووجدت وعياً كاملاً من الأطفال واستجابة حتى أصبحوا يوصلون الفكرة لغيرهم من الأطفال، فأنا طالبت ومازلت أطالب بأن يدرجوا قضية التحرش الجنسي ضمن مناهج الطلاب والطالبات، بحيث يعرف الطالب حدود جسده، فيجب أن يتغذى الطفل بمثل هذه المعلومات من سن العاشرة إلى 12 سنة».


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/www/musawasyr.org/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273