Pages Menu
Categories Menu
أمال الحاج ناشطة ليبية تترشح لرئاسة الحكومة للمرة الأولى في تاريخ ليبيا

أمال الحاج ناشطة ليبية تترشح لرئاسة الحكومة للمرة الأولى في تاريخ ليبيا

وكالة أخبار المرأة

لم تجني المرأة ثمار ربيع الثورات العربية بعد وخاصة تونس وليبيا، فبالرغم من مساندة المرأة العربية للثورات التي قامت لتحرير البلدان إلا أنها حتى الآن لم تجني ثمار هذه الثورات، ولكن على ما يبدو أن نساء ليبيا على وشك قطف ثمرة الثورة 17 فبراير.
فقد قدمت الناشطة الليبية “آمال الطاهر الحاج” أوراق ترشحيها رسميًا لرئاسة الحكومة إلى المؤتمر الوطني العام، لتصبح أول امرأة تترشح لهذا المنصب في تاريخ البلاد منذ استقلالها عام 1951.
وأرفقت “أمال الحاج” أوراق ترشيحها ببرنامج لرئاسة الحكومة الليبية تعهدت فيه بتشكيل “حكومة أزمة” في مقدم أولوياتها بناء الجيش والشرطة وإعلان الطوارئ في بنغازي لمكافحة مسلسل التفجيرات والاغتيالات في المدينة.
كما  تعهدت المرشحة باختيار شخصيتين محايدتين لتولي وزارتي الداخلية والدفاع وتطهير الوزارتين من المسئولين الذين لهم علاقة بأحزاب أو تيارات سياسية، على أن تعلن بعد 3 أشهر من توليها المنصب “الحقيقة للشعب” حول من يعطل بناء الجيش والشرطة ويقف عثرة في بناء الدولة.
وترأس “أمال الحاج” الطرابلسية المولد، “جمعية تواصل” الخيرية التنموية، وتملك خبرة في مجال العمل مع مؤسسات المجتمع المدني وتحمل ماجستير في الاقتصاد والعلوم السياسية، وعرفت بنشاطها الداعم لـ “ثورة 17 فبراير” (2011). وقُبِل ترشحها بترحيب من الأوساط النسائية وأيضًا لدى الناشطين في المنظمات التي تعني بالشأن العام وعدد من المثقفين والإعلاميين.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *