Pages Menu
Categories Menu
دبي تقليص الفارق بين الجنسين في سوق العمل بالإمارات يرفع الناتج المحلي 7%

دبي تقليص الفارق بين الجنسين في سوق العمل بالإمارات يرفع الناتج المحلي 7%

وكالة أخبار المرأة 

من المتوقع أن ترتفع أعداد النساء العاملات في قطاع الأعمال في الإمارات بشكل كبير، على الرغم من أنه ووفقا لمرصد ريادة الأعمال العالمي، فإن أعداد الرجال المرشحين لافتتاح أعمال جديدة تفوق النساء ب8 .2 ضعف .
في الوقت الذي تشكل فيه نسبة الشركات الصغيرة والمتوسطة حوالي 60% من الناتج المحلي الاجمالي في دبي، أشار تقرير صادر عن شركة بوز ف كو، والذي نشر تحت اسم “تحقيق المليار الثالث”، إلى أن العمل على تقليص الفارق بين الجنسين في سوق العمل في الإمارات حتى النصف يمكن أن يساهم في رفع الناتج المحلي الاجمالي بنسبة 7% .
ويخصص معرض ومؤتمر الشركات الصغيرة والمتوسطة، والذي افتتح أعماله أول أمس على أرض مركز أبوظبي الوطني للمعارض، يوما كاملا للنساء في 18 ديسمبر/كانون الأول .
وستقوم المتحدثات بمناقشة التحديات التي تواجه ربات الأعمال وتوفير الحلول التي تساعد رائدات الأعمال من النساء في ردم الفجوة التي تفصل بين الجنسين في الاقتصاد .
وستقوم مونا تافاسولي، المؤسسة والرئيسة في شركة “موم سوق وموم برينيور الشرق الأوسط”، بطرح أمثلة عالمية لنساء أمهات رائدات في الأعمال، واللاتي ارتقين بأعمالهن لتصبح شركات رأسمالها مليون دولار وأكثر . وبوجود أكثر من 100 أم رائدة في الأعمال مسجلة على موقع الشركة، ستقوم تافاسولي بتقديم دراسة خاصة حول قوة اقتصاد الأمهات الرائدات في الأعمال .
وقالت تافاسولي: “أرغب في تغيير الآراء العامة حول المرأة الأم ربة العمل، والتي تقوم بشيء في المنزل كهواية، بدون أي تخطيط أو رؤية لتحويل هواياتهن إلى أعمال ناجحة . علينا أن نفهم أهمية هذه المبادرات في الاقتصاد والامكانات التي تملكها هذه الأعمال النامية، والتي يمكن ان تستفيد منها عائلاتهن والمجتمع المحيط بهن ككل” .
وأضافت: “من الضروري أن نفهم الفارق بين الطريقة التي تفكر بها المرأة والطريقة التي يفكر بها الرجل، وذلك حتى نضمن عمل الاثنين معا بتناغم وفاعلية” .
وستقوم هند بنت فيصل، الرئيسة التنفيذية لشركة القاسمي آل ثاني القابضة في قطر، بإلقاء كلمة حول قوة المرأة الخليجية ومدى نجاحها، وتسليط الضوء على ارتفاع أعداد النساء العاملات في قطاع الأعمال .
من جهتها أشارت لوسي دابو، العضو في اللجنة المؤلفة من أربعة أفراد والتي تقدم النصائح لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة في حول الكيفية التي يمكن فيها للنساء التفوق في بيئة يغلب عليها الطابع الذكري، إلى سعادتها وحماسها لمشاركتها في الفعالية .
وقالت دابو، الشريك الإداري في دابو آند كو في الإمارات: “من المثير للحماسة أن نشهد هذا الاهتمام بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة والدور الذي يلعبه في تطوير الاقتصاد المحلي” .
وأضافت: “بالنسبة لي وكصاحبة عمل أعيش في الإمارات لأكثر من 30 عاما الآن، اشعر بالحماسة برؤية النمو الذي تشهده المنطقة وأرغب بأن أكون جزءاً داعماً للمرأة في بيئة العمل . لقد كافحت المرأة طوال القرن الماضي على حقوقها ووجدانها في المجتمع . أعتقد بأن المرأة الآن تواصل نفس الكفاح وعلى المرأة العمل بجدية أكبر وحنكة لاكتساب الثقة وتعزيز المنافسة في قطاع الأعمال وحتى يصل صوتها في قاعات الاجتماعات وأماكن اتخاذ القرارات” .
وعلى الرغم من أن المرأة الإماراتية تعمل بمعدل 6 .5 ساعة في الاسبوع أكثر من الرجال بحسب (بوزفكو)، إلا أن 6 .8% فقط من أصحاب الملايين في الإمارات من النساء (بحسب مركز رصد الثروات) . ومع هذا، تشير التوجهات العالمية إلى تغير ملموس في قضايا عمل المرأة، وأن أكثر من ثلث الشركات حول العالم تملكها نساء، وفقا لمؤسسة التمويل الدولية .
وتساهم الدورة الأولى لمعرض ومؤتمر الشركات الصغيرة والمتوسطة في توفير الفرص لأصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال الشباب للتعلم من الخبراء، وتعزيز علاقاتهم مع زملائهم والمزودين والتعرف إلى أفضل الممارسات لتطوير أعمالهم .
ومن أبرز النشاطات التي تقام على هامش دورة هذا العام، مسابقة “عرض الاستثمار”، والتي يقدّم من خلالها 10 من رواد ورجال الأعمال المختارين عرضاً لأفكارهم الاستثمارية أمام لجنة من الخبراء حيث سيتم إعلان اسم الفائز اليوم .
ويعقد المعرض على هامشه أيضاً ندوات مجانية الحضور، تشهد مشاركة متحدثين من كل من اتصالات، طيران الاتحاد، بنك أبوظبي الوطني، ماكروسوفت، مجموعة غوغل للأعمال، وتهدف الورش إلى تجهيز أصحاب الأعمال وتعريفهم بالمهارات الضرورية اللازمة لإدارة أعمالهم بطريقة ناجحة .
ويحظى المؤتمر المتخصص أيضاً بدعم من اتصالات، الشريك الاستراتيجي للمعلومات وتقنيات الاتصالات، والتي ساهمت خدماتها المتميزة وبنيتها التحتية المتطورة في خدمة الشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات لسنوات عديدة، الأمر الذي ساعد الشركات والأعمال على تطوير أعمالها وتأسيس مكانة لها في الدولة بالإضافة لتسهيل سبل التواصل مع الخارج .
“اتصالات” شريك استراتيجي للحدث
تشارك مؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) كشريك استراتيجي في مؤتمر ومعرض المؤسسات الصغيرة والمتوسطة 2013 الهادف لتمكين رواد الأعمال في المؤسسات الناشئة وتعزيز نمو هذا القطاع الحيوي .
وتستعرض “اتصالات” خلال المعرض والمؤتمر العديد من الخدمات التي تم تصميمها خصيصاً للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات .
وقال أيمن الدسوقي الرئيس التنفيذي للمبيعات في “اتصالات” إن قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يلعب دوراً أساسياً في النمو الاقتصادي والابتكار في مجال ريادة الأعمال في دولة الإمارات والتي أصبحت مركزاً إقليمياً للأعمال ويمثل هذا المعرض والمؤتمر فرصة ثمينة للشركات كي توسع من نطاق علاقاتها وارتباطاتها مع المختصين ضمن مجال أعمالها .
وأضاف الدسوقي أن “اتصالات” تعمل على الدوام على إطلاق العروض والخدمات المخصصة لتلبية احتياجات مختلف القطاعات وتسلط الضوء في مشاركتها في هذا المعرض على الحلول التي توفرها لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والمصممة خصيصاً بما يلائم احتياجاتها ومتطلباتها .

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *