Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
جرائم القتل بدافع الشرف”

جرائم القتل بدافع الشرف”

جرائم القتل بدافع الشرف”

 

– الجريمة ظاهرة اجتماعية تهدد حياة الفرد وأمن المجتمع على السواء الأمر الذي دفع معظم دول العالم لتوفير كافة الأجهزة المتقدمة تكنولوجياً لمواجهة الجريمة بكافة أبعادها وخاصة الجريمة المنظمة التي تعاني منها دول العالم المتقدم
 ولا سيما بعد استخدام الجناة للحاسب الآلي في ارتكاب بعض الجرائم وبالتالي صعوبة اكتشاف الجرم وتحديد مرتكبيه وخاصة بعد أن أصبحت الجريمة مهنة تستقطب مختلف الكفاءات والخبرات نتيجة لعائداتها الاقتصادية المغرية.
– إن الإحصاء الجنائي بمفهومه الحديث بما يقدمه من الأرقام والبيانات والحقائق عن طبيعة الجريمة وتنوعها التي تشكل أداة موثوقة لتقييم أداء الأجهزة الأمنية من خلال تحليل الواقع الإجرامي في المجتمع ومعرفة معدلات الجريمة ومتابعة تطورها وأماكن تمركزها واعتماد السياسة الأمنية المناسبة في التعامل معها في سبيل السيطرة عليها والحد منها ما أمكن.
– وإن الوضع الأمني لدينا ما زال تحت السيطرة ولم يصل إلى مرحلة الخطورة لكن هذا لا يمنعنا من التطوير التقني لآليات العمل الأمني وفقاً لمتطلبات عصر التكنولوجيا الحديثة وهذا ما قامت به وزارة الداخلية بتأمين العديد من التجهيزات المتقدمة لمواكبة التقدم العلمي والاستفادة من تكنولوجيا المعلومات والنظم المعلوماتية والاعتماد على الخطط العلمية المبنية على الدراسات الإحصائية في جمع المعلومات عن مختلف الظواهر بشكل مدروس ومنهجي لإظهار مختلف البيانات والحقائق عن طبيعة الجريمة وتنوعها وأساليبها لمواجهتها بكافة أشكالها وأنواعها والحد منها لتحقيق أمن الوطن والمواطن.
– حيث بلغ نسبة اكتشاف الجرائم لدينا خلال عام 2006 94% وبعام 2007م بلغت نسبة المكتشف من الجرائم 96% وبعام 2008م بلغت نسبة المكتشف من الجرائم 95% حتى نهاية الشهر الثامن منه وهي من أعلى النسب في العالم.
– ومن خلال قاعدة البيانات المتوفرة لدينا لجرائم القتل بدافع الشرف التي وقعت بعام 2007 في محافظات القطر وعام 2008 لغاية 31/8/2008 وفقاً للجدول التالي.
العام/
المحافظة    2007    2008 لغاية 31/8/2008    مجموع جرائم القتل المرتبكة لعام 2007/2008 لغاية 31/8/2008    نسبة جرائم الشرف إلى مجموع جرائم القتل
دمشق    1    –    35    33    3%    –
ريف دمشق    1    2    51    48    2%    4%
حمص    1    –    51    24    2%    –
حماة     1    –    31    23    3%    17%
حلب    15    13    155    87    10%    15%
ادلب    10    8    75    36    13%    22%
اللاذقية     –    –    13    10    –    –
دير الزور    1    –    28    34    4%    –
الرقة     3    1    26    16    11%    6%
الحسكة    5    1    41    15    12%    7%
السويداء    –    –    7    5    –    –
درعا    –    –    11    16    –    –
القنيطرة    –    –    1    3    –    –
طرطوس    –    –    8    8    –    –
المجموع    38    29    533    358    7%    8%
– يتضح من الجدول السابق الجرائم القتل بدافع الشرف التي وقعت في محافظات القطر خلال عام 2007 التي بلغت 38 من مجموع جرائم القتل البالغة 533 جريمة أما في عام 2008 حيث بلغت جرائم القتل بدافع الشرف 29 جريمة من مجموع جرائم القتل البالغة 358 جريمة لنهاية الشهر الثامن من هذا العام.
إن ظاهرة جرائم القتل بدافع الشرف التي وقعت بالقطر تتفاوت في عددها بين محافظة وأخرى كما لاحظنا في الجدول السابق حيث كان عدد هذه الجرائم الأعلى في محافظة حلب تليها محافظة أدلب والحسكلة والرفة ويعود ذلك لأسباب مختلفة منها البيئة الاجتماعية التي تحكمها العادات والتقاليد البالية التي ما زالت تحكم السلوكيات المختلفة لأفرادها وذلك نتيجة اختلاف ردة الفعل من شخص لأخر في بعض المناطق التي تسودها واختلاف المستوى التعليمي بين الأفراد.
وفي نهاية المطاف لا بد من التأكيد على ضرورة التعاون والتنسيق بين كافة الجهات المعنية من أجل نشر الوعي لدى كافة شرائح المجتمع للحد من هذه الجرائم والقضاء عليها.
وأخيراً نحن نعيش في بلد ينعم بالأمن والأمان يزدهر ويتطور في ظل قيادتنا السياسية الحكيمة وعلى رأسها السيد الرئيس بشار الأسد ونسعى دائماً للحد من الجريمة بكافة أشكالها وأنواعها والقضاء عليها ومنها جرائم القتل بدافع الشرف.
اشكر جميع الحضور وأخص الهيئة السورية لشون الأسرة لدعوتنا بالمشاركة بهذه الورشة وللدور الهام الذي تقوم به في هذه القضايا للحفاظ على الأسرة وقيمها وهويتها وتوجيه السيد وزير الداخلية والسيد مدير الإدارة الأمن الجنائي هو التعاون الدائم  والمستمر مع الهيئة السورية لما تقوم به من مهمة عظيمة في إلقاء الضوء على هذه القضايا.
وتفضلوا بقبول فائق الأحترام.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *