Pages Menu
Categories Menu
المدعي العام في السعودية يطالب بأقصى عقوبة ممكنة ضد لجين الهذلول

المدعي العام في السعودية يطالب بأقصى عقوبة ممكنة ضد لجين الهذلول

المصدر – الحرة / ترجمات – واشنطن

طالب مكتب المدعي العام في السعودية، الأربعاء، بفرض أقصى عقوبة سجن ممكنة للناشطة في مجال حقوق المرأة، لجين الهذلول.

وقالت صحيفة “غارديان” البريطانية، إن هذا يشير إلى احتمالية الحكم على الناشطة بعشرين عام سجن، عند إصدار حكم في قضيتها الأسبوع المقبل.

وقالت لينا، شقيقة الهذلول، إنه سيصدر حكم في حق شقيقتها يوم الاثنين القادم، بعد مثولها أمام محكمة الإرهاب.

لكن في وقت لاحق من مساء الأربعاء، تلقى والدا لجين، اللذين يعملان كفريق قانوني لها، رسالة نصية تستدعيهما إلى محكمة جنايات الرياض صباح الخميس. 

وتقول “غارديان” إنه لم يتضح بعد، ماذا يعني هذا التطور بالنسبة لقضية الهذلول، التي أحيلت من محكمة الجنايات إلى محكمة الإرهاب الشهر الماضي.

وقالت لينا الهذلول لـ “غارديان”، “يجب إطلاق سراح شقيقتي.. كل ما فعلته أنها نادت بحق المرأة في معاملة تتمتع بكرامة وحرية. لهذا تسعى السلطات السعودية لأقصى حكم ممكن تحت مظلة القانون، عشرين عاما في السجن”.

وأضاف لينا “يقولون إنها إرهابية، في الحقيقة إنها إنسانية، وناشطة، وامرأة تريد عالما أكثر عدلا ببساطة”.

وبدأت محاكمة الهذلول في مارس 2019، بعد نحو عام من توقيفها مع ناشطات حقوقيات أخريات قبيل رفع الحظر عن قيادة النساء للسيارات في منتصف العام 2018، على خلفية “التخابر مع جهات أجنبية”، بحسب وسائل إعلام محلية.

وكانت الهذلول تُحاكم أمام المحكمة الجزائية، لكن تقرّر لاحقا تحويل قضيتها إلى المحكمة الجزائية المتخصصة التي تأسست في العام 2008 للنظر في قضايا مرتبطة بمكافحة الإرهاب، ومن بينها قضايا معتقلين سياسيين.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *