Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu

“مساواة” تشارك في منتدى تونس للمساواة بين الجنسين

خاص- مساواة

شاركت “مساواة”، بدعوة من منظمة  كفينا تل كفينا، في منتدى تونس للمساواة بين الجنسين تحت عنوان “ضمان الشمولية والمساواة: جعل الالتزامات الدولية واقعاً ملموساً” من 24 إلى 26 نيسان/ ابريل 2019 بقصر المؤتمرات بالعاصمة، الذي نظمته وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأمم المتحدة للمرأة والوكالة السويدية للتنمية والتعاون الدولي، وشارك فيه أكثر ممثلين عن أكثر من 500 منظمة دولية. وهو متابعة لمؤتمر ستوكهولم الذي عقد في نيسان من العام الماضي.

وأهمية هذا المؤتمر تنبع من أنه عقد قبل سنة واحدة من حلول الذكرى الخامسة والعشرين لاعتماد إعلان ومنهاج عمل بيجين الصادر عن المؤتمر العالمي الرابع للمرأة في سنة 1995، والذكرى العشرين لصدور قرار مجلس الأمن 1325 حول “المرأة والأمن والسلام”. كما سيكون موعد المنتدى قبيل تقديم تقرير التنمية المستدامة العالمي الأول إلى قمة الخريف بشأن أهداف التنمية المستدامة.
وتناول المنتدى سبل تعزيز دور المرأة في التنمية والحوكمة المحلية، وتكريس مبدأ المساواة بين الجنسين كشرط أساسي لدعم تمثيل المرأة في الحكومات والهيئات والمؤسسات المحلية.، ومن بين القضايا الهامة التي طرحها المؤتمر دعم مشاركة النسويات الشابات، واستخدام التكنولوجيا في تعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة ، ومسألة الأمن والسلام، ومدى تأثيرهما على المرأة، ومشاركة المرأة في حفظهما. وذلك في أربعة محاور رئيسية:
– من بيجين إلى بيجين +25
– المساواة بين الجنسين في تحول الحكم المحلي
– النساء والأمن والسلام
– الابتكار والتكنولوجيا والتمكين الاقتصادي

وقدمت المديرة العامة لمنظمة “مساواة” د. مية الرحبي مداخلة عن موضوع النساء والأمن والسلام، وركزت على القضية السورية، وأن أساس تحقيق الأمن والسلام هو عملية سياسية حقيقية تستند إلى تطبيق القرارات الدولية تحت مظلة الأمم المتحدة، والتي نصت على التغيير السياسي ومرحلة انتقالية يتم فيها تشكيل لجنة صياغة للدستور شاملة للجميع يتلوها انتخابات حرة نزيهة في بيئة آمنة محايدة، وبمشاركة نسائية لاتقل عن 30%، وأن الأمن والسلام لايمكن تحقيقهما بالقفز على الانتقال السياسي ونقل المفاوضات من تحت مظلة الأمم المتحدة إلى تحت المظلة الروسية، كما أشارت إلى قضية المعتقلات في السجون السورية وطالبت بإطلاق سراحهن، وبجندرة جميع الملفات المتعلقة بالشأن السوري، لافتة النظر إلى هيمنة النظام الرأسمالي الذكوري العالمي على الأمم المتحدة، وتعاضد الاستبداد السياسي والذكوري والديني.

في نهاية المؤتمر كان هنالك لقاء جانبي لكفينا تل كفينا مع منظماتها الشريكة، دار فيه سبل التحضير للتقرير الموازي الذي يمكن أن تقدمه المنظمات النسوية العربية لمؤتمر بكين + 25، والذي يجمل وضع النساء بالنسبة لمقررات بكين والقرار 1325، وتقرير التنمية المستدامة.

Why Gender Equality is essential to sustain peaceModerator: Petra Tötterman Andorff, Secretary General Kvinna till KvinnaPanelists:Juliana Suescún Gomez, Corporación de Investigación y Acción Social y Económica (CIASE), ColombiaButhainah Mahmoud, Hawa Organisation for Relief and Development, IraqMaya al-Rahabi, Musawa – Women’s Studies Center, SyriaAmani Arouri, WCLAC, PalestineAmina Rasul, President of Philippines Centre for Islam and Democracy (PCID), Philippines

Posted by Tunis Forum on Gender Equality on Wednesday, 24 April 2019

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *