Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
إنتقاد مناصري النسوية لمبدأ الحكم على مظهر الآخر، والدعوة إلى تنويعٍ أكبر لمقاسات الملابس في الأسواق

إنتقاد مناصري النسوية لمبدأ الحكم على مظهر الآخر، والدعوة إلى تنويعٍ أكبر لمقاسات الملابس في الأسواق

ترجمة فريق مساواة
كتبته: أوك هيون جو
نشر في: 2017-07-27
لم يُنظًر ل كيم جي يانغ، وهي أول عارضة ذات وزن زائد من كوريا الجنوبية، باستغرابٍ في الولايات المتحدة، لكنها في بلادها كوريا الجنوبية كانت بنظر الناس “امرأة سمينة” لا تصلح عارضةَ أزياء.
قالت كيم لصحيفة هيرالد كوريا، “في المجتمع الكوري، هناك تصنيفات تراعي فقط الأشخاص ذوي الوزن “العادي” أو “المعتدل”، أما بقية الأوزان تتجاهلها التصنيفات ولا مكان لها، فالسمنة هي موضوعٌ للتفكه والسخرية لأنها بنظر الكوريين دليل على الكسل لذا فهي تثيرالاشمئزاز وتدل على المرض وغياب الصحة.”
تتابع كيم، وهي في 31 من عمرها وبمقاس ملابس 14، وفقاً لمقاييس الملابس الأمريكية، وبطولِ 165 سم، “هذا بالطبع أمر غير صحيح وهو تدخلٌ في شؤون الآخرين. بالمناسبة، لم أتسوق في كوريا منذ مدة طويلة إذ لاتتوافر فيها المقاسات الكبيرة.”
كيم، التي ظهرت لأول مرة كعارضةِ أزياء في الولايات المتحدة في عام 2010، تملك الآن مجلة اسمها 66110، تنشر فيها مقالات تتناول الموضة التي تناسب النساء زائدات الوزن وتبيع الملابس لهن كجزء من الجهود المبذولة لمكافحة مقاييس الجمال المتعارف عليها من زمن طويل.
تتابع كيم، “ليست هناك مشكلة إذا كانت المرأة سمينة أو نحيفة، تماماً مثلما هي ليست مشكلة على الإطلاق إذا كانت المرأة ذات شعر قصير أو طويل.”
انتقدت جمعيةُ، تتكون من ست مجموعات من الناشطات في حقوق المرأة، شركات الملابس لاستخدام عارضات أزياء بأجسام مثالية نحيلة جداً وتفصيل ملابس بأحجام محددة، لأن هذا يرسّخ معاييرغير واقعية للجمال.
ووفقاً لتقرير الشبكة البيئية الكورية للمرأة، حول 31 شركة ملابس، بما في ذلك FOREVER 21، H & M، Uniqulo، MIXXO، فإن %74.2 من هذه الشركات مقصّرة في تقديم تنويعات في مقاييس الملابس، إذ إنها تُنتج فقط ثلاثة مقاييس لا غير، مع الأخذ بعين الاعتبار بأن %95.5 منها هي علامات تجارية محلية.
يقول التقرير بأن 25% فقط من تجار التجزئة الذين شملهم الاستطلاع يقدّمون مقاساً صغيراً ناقصاً واحداً(XS) و 30.1% منهم يقدّمون مقاساً كبيراً زائداً واحداً(XL).
أما بالنسبة للقمصان بلا أكمام فإن 11 علامة تجارية من أصل 31 تقدّم مقاساً كبيراً زائداً واحداً(XL)، وسبعٌ فقط من العلامات التجارية توفّر مقاساً صغيراً ناقصاً واحداً(XS).
أما فيما يتعلق بالتنانير القصيرة فمن بين 26 علامة تجارية هناك ستة من تجار التجزئة يقدّمون مقاساً صغيراً ناقصاً واحداً(XS) أو أصغرمن ذلك، واثنين فقط من العلامات التجارية تقدّم مقاساً كبيراً زائداً واحداً(XL) أوأكبر.
طالبت النساء بوجوب توافر مقاسات مختلفة من الملابس التي تُعرض في نوافذ عرض تجار التجزئة، فضلا وجوب استصدار قانون يطالبهم بالتنويه إلى أن الصور في إعلاناتهم قد تمّ تعديلها بالتقنيات الفنية الرقمية.
جدير بالذكر أن الطول النموذجي لعارضة الأزياء الكورية هو 174-180 سم، 24 إنشاً لمقاس الخصر و89 سم لمقاس الورك. غير أن متوسط طول النساء في كوريا، اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و24 عاماً، هو 160 سم ومقاس الخصر 28 إنشاً ومحيط الورك 92.7سم، وفقاً لوكالة كوريا للتكنولوجيا والمقاييس النموذجية، في 2015.
تقول كو كوم سوك من كوين(KWEN): “شائعٌ جداً أن تقولَ نساءٌ إنهن لم يستطعن العثور على ملابس بمقاسات أجسادهن، على الأخص الأنثوية منها مثل التنانير. في الواقع لا تعمِّم المقاسات المحدّدة نموذجاً مشوهاً للجمال فقط بل إنها أيضاً تجعل النساء يعتقدن بأن ثقل أجسامهن هو خطأ فيهنّ.”
تتابع قائلة، “تتابع العديد من النساء حميةً غذائية بشكل مستمر ويعانين من اضطرابات نفسية وغذائية.ولهذا فإن تنويع مقاسات الملابس يعني فيما يعنيه أن الحقوق الصحية للمرأة مصانة.”
وفي دراسة أجرتها جامعة ساميوك في سيؤول عام 2013، استطلعتْ 233 طالباً جامعياً، وجدتْ أن 11.5% من الطلاب فقط راضون عن أجسامهم، بينما قال 93.5% من أصل 154 طالباً -أجسامهم في المعدل الطبيعي للوزن- بأن أجسامهم لاتعجبهم.
تقول كيم أه-يونغ، الناشطة في مجال حقوق المرأة في خطة عمل بولغوت(Bulggot Femi Action)، “كنت دائمةَ الانشغال بمحاولات فقدان وزني، فكلما كنت أرى كيف تبدو نساء الإعلانات في ملابسهن أسارع لتجريب ملابسهن عليّ ولكنني أصاب بالخيبة في كل مرة لأنني لم أكن أبدو مثلهن.” وتابعت، ” لا تستطيع النساء ولا الرجال كذلك أن يتجاهلوا مظهرهم الخارجي وتقييمهم وفقه لكن هذا الأمر في حقيقته يشكّل عبئاً ثقيلاً على المرأة بالذات أكثر من الرجل.”
تتابع قائلة، “مما لاشك فيه أن العديد من الرجال يولون أهميةً للعناية بمظهرهم لكنّ اهتمام المرأة بمظهرها يبدو وكأنه حاجة ملحّة لها لأن هناك على مايبدو صوراً نمطية لما يجب أن يكون عليه مظهر النساء: من أذرع وسيقان نحيفة إلى أفخاذ رياضية وصدر كبير.”
يقول أحد الدراسين بأنه على الرغم من أن مقاييس الجمال مختلفة في جميع أنحاء العالم مع تركيزها بشكل مجمل على ميّزة النحافة، لكن التركيز على النحافة يبدو جليّاً عندنا أكثر من أي مكان آخر.
يقول أستاذ علم الاجتماع في جامعة جيونبوك، سيول دونغ هون، بأن عدم توافر مقاسات لكل الأحجام يبيّن مدى تركيز المجتمع الكوري على شكلٍ محدد للمظهر ويمكن الاستدلال على تفاقم هذا الأمر من متابعة أحوال الكوريين المجهَدين منه.
في استبيان لمجلة يوني توينتي وبانوباغي لجراحة التجميل(Univ 20 magazine and Banobagi Plastic Surgery)، شمل 459 امرأة ورجلاً في العشرينات من العمر، فإن 46.4% قالوا بأنهم خضعوا لعمليات تجميل، و44.5% قالوا بأنهم فعلوا ذلك لأنهم شعروا بالغيرة من مظهر وشكل الآخرين.
في عام 2007، صدر تشريع في كوريا بإلزام مصنعي الملابس بإنتاج مقاسات مختلفة للملابس لكن مجلس الشعب لم يوافق على هذا التشريع.
في عام 2015، قامت فرنسا بإصدار قانون يمنع فيه مرور العارضات ذوات المظهر المَرَضيّ على سجادة العرض ويطالب أصحاب الإعلانات بالذّكر نصياً في حال تعديل صور العارضات عن طريق التقنيات الفنية الرقمية. الولايات المتحدة أيضاً قدّمت مشروع قانون مشابه هذه السنة.
http://www.koreaherald.com/view.php?ud=20170727000757


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/www/musawasyr.org/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273