Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
عائلة تذبح إبنتها!

عائلة تذبح إبنتها!

لوهلة ظنت روعة المحمد أنها نجت من حكم «داعش» في مدينة الرقة السورية، لكنها لم تفكر يوما أن سكاكين عائلتها التي تشربت أساليب القتل الوحشية لهذا التنظيم وأفكاره الاجرامية، ستسلبها حياتها، وتقطع أنفاسها للأبد.
روعة ابنة الـ 18 عاما قضت بوحشية قل نظيرها. لم يسمع أحد صراخها وهي تذبح في فراشها بدم بارد من قبل أفراد عائلتها تحت جنح الظلام. الساعة الواحدة والنصف فجرا كانت الفتاة على موعد مع الموت. حُزَّ عنقُها بلا رحمة ولم يَشْفِ المجرمُ غليلَهُ إلا بعدما غرز سكينه في جسدها انتقاما لخروجها عن طوع العائلة، لتبدو الجريمة وكأنها مدبرة ومخطط لها عن سابق إصرار وترصد.
روعة انضمت إلى قائمة الفتيات والنساء اللواتي وقعن ضحية للعنف الأسري. عنف يكاد يتحوّل إلى ظاهرة في مجتمعاتنا الشرقية. والذريعة هي دائما وأبدا، الانتقام لشرف العائلة وغسل العار.
لا ذنب لروعة سوى أنها أحبت شخصاً لم يَحْظَ برضى «العشيرة». غادرت الفتاة منزل عائلتها، في منطقة قدموس ـ العباسية، منذ عشرة أيام، متوجهة إلى منزل من اختارته ليكون شريكَ حياتها في محلة الأوزاعي جنوب بيروت، هناك عقدت قرانها عليه، لكن ذلك لم يشفع لها، فطبَّقت العائلةُ حكمَ الجاهلية بحقها!
وبحسب المعلومات المتوافرة من مقربين من عائلة روعة، فإنه يوم السبت الماضي عُقِدت مصالحةٌ بين العائلة والطفلة وعائلة الشاب الذي كانت قد تزوجته، وتم الاتفاق بين الجانبَين على دفع مبلغ ثلاثة ملايين ليرة كمهر لعائلة روعة، والاحتفال بقرانهما أمس الاثنين. غير أن المصالحة لم تصمد أكثر من يوم واحد، إذ تبين لاحقاً أنها كانت عبارة عن فخ لاستدراج الفتاة، تمهيدا لعودتها إلى المنزل. فكانت الجريمة حيث تم الاقتصاص منها فجر يوم الاثنين، عن طريق ذبحها وتوجيه أكثر من 10 طعنات إلى أنحاء متفرقة من جسدها طالت البطن والفخذين.
وما عزز من فرضية اجتماع العائلة على قتل روعة، بحسب المقربين، هو إخراج جميع الأطفال من المنزل قبيل ارتكاب الجريمة.
وبعد تنفيذ الجريمة، أقدم أخوها المدعو ابراهيم المحمد «أبو ريش»، المتهم الرئيسي بقتل روعة، على تسليم نفسه للقوى الامنية التي عملت بدورها على إحضار شقيقه الآخر أحمد وجميع أفراد العائلة إلى فصيلة العباسية للتحقيق معهم.
ولاحقاً، توجهت عناصر الأدلة الجنائية وقوى الامن الداخلي وفرع المعلومات الى مكان وقوع الجريمة، حيث تم رفع أدوات الجريمة، فيما قام الطبيب الشرعي بالكشف على الجثة. كما تم ختم المنزل، بالشمع الاحمر.
وقد أصدرت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي – شعبة العلاقات العامة بياناً أوضحت فيه أنه عند الساعة 1.30 من فجر اليوم (أمس)، وداخل منزل العائلة في محلة قدموس – صور أقدم الشقيقان، وهما من مواليد 1994 و1998، على قتل شقيقتهما (مواليد عام 1998، سورية).. وعلى الأثر أوقفت مفرزة طوارئ صور وفصيلة العباسية في وحدة الدرك الاقليمي الشقيقَين المذكورَين، إضافة إلى عدد من الاشخاص الذين حرّضوا على ارتكاب الجريمة.
وبالتحقيق معهما اعترفا أنهما ارتكبا جريمتهما بالاتفاق مع أفراد العائلة.

المصدر: السفير .


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/www/musawasyr.org/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273