Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
التطبيع مع تعدد الزوجات في موريتانيا.. حلم الرجال وأرق النساء

التطبيع مع تعدد الزوجات في موريتانيا.. حلم الرجال وأرق النساء

رجال يطالبون بالزواج بثانية وثالثة بتعلة القضاء على شبح العنوسة، ونساء يصفن هذه الرغبة بالجائرة وغير المنصفة ويحاولن التصدي لها.

دعوات تتكرر في المدة الأخيرة لتعدد الزوجات في صفوف عرب موريتانيا على مواقع التواصل الاجتماعي، وفتاوى شيوخ القبائل سرت بعض الرجال الذين يمنون أنفسهم بزوجة ثانية وثالثة، وتقلق غالبية النساء اللاتي تربين على أن يكن الزوجات الوحيدات ولا يقبلن مشاركة أي امرأة أخرى في أزواجهن.

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو لفتاة موريتانية تطالب النساء الموريتانيات بقبول تعدد الزوجات لحل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تعاني منها البلاد، كما قررت إحدى القبائل الموريتانية في نواكشوط أن تضع حدا لما بات يعرف بظاهرة العنوسة في أوساط المجتمع الموريتاني بتشجيع ظاهرة تعدد الزوجات داخل المجموعة القبلية.

ورأت الفتاة، التي تحدثت في الفيديو، وهي تغطي وجهها، أن موريتانيا البلد الوحيد الذي لا يتجاوز عدد سكانه 3 ملايين نسمة، وترتفع فيه نسبة العنوسة والطلاق بشكل رهيب، وأرجعت المتحدثة سبب ذلك إلى رفض الزوجات الموريتانيات فكرة التعدد، وناشدت جميع الفتيات تجاوز هذه العقلية والقبول بالتعدد للمساهمة في حل مشاكل البلاد.

وترتفع من حين إلى آخر أصوات نسائية تدعو إلى تقبل تعدد الزوجات في موريتانيا بوصفه داعما رئيسا للاستقرار الأسري والقضاء على العنوسة، وإن كانت تلك الأصوات مازالت خجولة إلا أنها بدأت تشق طريقها إلى الظهور بشكل قوي.

ونقلت مصادر إعلامية في أواخر 2015، أن أعيان قبيلة في العاصمة الموريتانية تدارسوا الوضعية الاجتماعية لقبيلتهم، وأسباب انتشار العنوسة بين نسائهم، وعزوف الشباب عن الزواج من نساء القبيلة، وتوصلوا إلى مقاربات من بينها، تشجيع ظاهرة تعدد الزوجات داخل المجموعة القبلية، والتي يرفضها المجتمع القبلي في موريتانيا بشكل غير مبرر، وأعربت نساء القبيلة عن صدمتهن منها ووصفنها بالجائرة وغير المنصفة، وحاولن التصدي لها.

فالزوجة من عرب موريتانيا لا تقبل التعدد بأي شكل، فهي التي تشترط عند العقد أن لا امرأة سابقة ولا لاحقة، وإلا فأمرها بيدها، خوفا من الضرة، ويمنح الأئمة المرأة التي يخل زوجها بهذا الشرط الحق في الحصول على الطلاق فورا. أما شريحة الأقلية الأفريقية في موريطانيا، فإن تعدد الزوجات شائع بينها، بل إنه مرغوب فيه من الناحية الاجتماعية، وغالبا ما تختار الزوجة الأولى الزوجة الجديدة لزوجها بل تكون هي الخاطبة له.

وتقول آمنة منت سيدي عند إجابتها عن فرضية علمها بأن زوجها متزوج من امرأة أخرى، “بكل صراحة أصاب بالجنون”، فمن وجهة نظرها أن الرجل إذا كان يحب ويحترم زوجته لا يفكر في أخر.

أما عيشة كان فهي امرأة تزوج بها ابن عمها وهي صغيرة وأنجبت منه أطفالا وكانت تعيش معه في ظروف صعبة لكنه بعد حوالي تسع سنوات أخبرها بأنه سيتزوج بعد أسبوع من إبنة خاله فباركت له، ولم تعترض لأنها لا ترى مشكلة في زواجه من أخرى، لكن بعد مضي عدة أشهر فقط لاحظت تغيرا في الطريقة التي يعاملها بها فاضطرت إلى الطلاق وتركت منزله.

ويطالب مدون موريتاني على مواقع التواصل الاجتماعي “كل المتحمسين لتعدد الزوجات عليهم مساعدة الشباب على تأمين أساسيات الحياة لأسرة بها زوجة واحدة وأب وأربعة أطفال، قبل الدعوة إلى أسر تتكون من ثلاث أو أربع أمهات وإثني عشر طفلا وأب معيل مسكين ضائع وحيد، والنهاية المحتومة هي خراب الزيجات كلها وضياع الأطفال ولاحقا المجتمع ككل”.

وتقول الشابة مريم عند سؤالها عن رأيها في تعدد الزوجات “إنني لن أقبل بالتعدد، وزوجي إما أن يختار الطلاق وإما البقاء معي وحدي”، مؤكدة “أن تعدد الزوجات فيه نوع من الاستخفاف بالمرأة والتطاول على كبريائها ولا أعتقد أن امرأة في سن الشباب تقبل به”.

ورغم أن بعض الفتيات ممن فاتهن قطار الزواج ترى غالبيتهن أنه من الممكن قبولهن بزوجة ثانية حتى يهربن من شبح العنوسة، لكن زينب الفتاة التي تجاوزت سن الثلاثين ما زالت مصرة على رفض التعدد حتى ولو فاتها قطار الزواج.

السيدة فاطمة تزوج زوجها بثانية سرا، وعلمت بذلك لكنها كتمت السر بعد أن تشاورت مع أخواتها البنات، مبررة ذاك التجاهل بقولها “لا ينقصني شيء وهو أب أطفالي وإذا تشاجرنا وكان الطلاق بيننا حينها أكون قد عرضت أطفالي للتشرد، ولهذا فضلت الصمت من أجل صغاري”. هذا القرار لا يخفي غضب السيدة فاطمة من تصرفات زوجها، حيث تقول “في بعض الأحيان أشعر بالرغبة في صفعه ولكن دائما في أحيان كثيرة أضبط نفسي كي لا يزل لساني، وقبلت بالأمر الواقع، كنت أظن أنه إذا تزوج علي سأموت”، مضيفة أنها لم تعد تتحمل صوت زوجها لأنها تعتبره خائنا، وإنما تصبر وتحاول تجاوز ذلك خوفا على مصير أبنائها.

المصدر: مجلة العرب


Fatal error: Uncaught Exception: 12: REST API is deprecated for versions v2.1 and higher (12) thrown in /home/www/musawasyr.org/wp-content/plugins/seo-facebook-comments/facebook/base_facebook.php on line 1273