Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
النساء المغربيات لا يزلن يعانين أشكالا مختلفة من التمييز

النساء المغربيات لا يزلن يعانين أشكالا مختلفة من التمييز

نظم المجلس الاقتصادي والاجتماعي، امس الأول الثلاثاء، ندوة حول “منظور جديد للمساواة بين الجنسين: مسؤولية الرجال”، وذلك بشراكة مع هيأة الأمم المتحدة للمرأة.
وناقش المشاركون في الندوة ضرورة تعزيز الوعي بين المتدخلين الرئيسيين في المجتمع المغربي حول تيمة المساواة بين الجنسين والتحديات التي ترافق هذا الموضوع، مع السعي إلى استهداف الشباب والرجال لتوعيتهم حول ضرورة المساواة.
وأشار نزار بركة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، في كلمته خلال الندوة إلى أن العديد من النساء المغربيات لا يزلن يعانين أشكالا مختلفة من التمييز، كعدم المساواة في الأجور مع الرجال، والهشاشة في ما يتعلق بالولوج إلى الخدمات الصحية، إلى جانب تعرضهن لأشكال من العنف في المنازل والفضاءات العامة، وغير ذلك من الإشكاليات التي تعرقل ضمان مساهمتهن في التنمية.
وبناء على ذلك، أكد بركة أن المجتمع المغربي أمامه الكثير من العمل لتطوير المساواة، مع ما يستلزم ذلك من نصوص قانونية ومؤسساتية لمحاربة التمييز تجاه النساء وحماية حقوقهن، وتمكينهن من المساهمة في تطوير المجتمع شأنهن في ذلك شأن الرجال.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *