Pages Menu
Categories Menu
لسلم والأمن، بديل نسوي.. تقرير صادر عن المؤتمر الدولي 2009

لسلم والأمن، بديل نسوي.. تقرير صادر عن المؤتمر الدولي 2009

لسلم والأمن، بديل نسوي.. تقرير صادر عن المؤتمر الدولي 2009

 المصدر : سكوبيا، مقدونيا

المبادرة المدنية للمرأة    

2009-11-01 
التقى في سكوبيا لمدة يومين ناشطات نسويات، وسياسيات، وعضوات برلمانات وطنية، وناشطات سلام من دول البلقان ومن دول في غرب وشرق أوروبا ومن دول في البحر المتوسط و الشرق الأوسط ومن العراق وإيران والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك لتبادل الخبرات وتحليل المفاهيم التقليدية للسلم والأمن ومناقشة إمكانية وضع بديل نسوي في مواجهة الفكر الذكوري السائد في العالم.
بدعوة كريمة من منظمة انتيكو، وهي مبادرة نسائية مدنية في مقدونيا، تم تنظيم مؤتمر عالمي بعنوان “السلم والأمن، بديل نسوي” في مدينة سكوبيا، بتاريخ 5-6/10/2009.
أجمعت المناقشات في المؤتمر على ما يلي:
نحن نعيش في عالم واحد مشوه بالفكر القومي ومُسيطر عليه بأقلية غنية تستخدم الفكر الذكوري والعسكرة والنظام الرأسمالي المتحالف مع الأصولية الدينية لاضطهاد الأغلبية في الميادية العامة والخاصة.
تشن الحركات الأصولية في جميع الأديان عبر العالم، هجمات غير مسبوقة ومتزايدة ضد مكاسب النساء التي حصلن عليها بعد نضالات طويلة مضنية عبر القرون الماضية.
نحن نعتقد أن الدين أمر خاص وأمر للفرد وحده. وأن العلمانية المبنية على الفصل الكامل بين الدين والدولة هي المقدمة الحقيقية للوصول إلى مجتمع ديمقراطي يكون الجميع متساوون فيه بغض النظر عن الجنس أو النوع أو الأصل أو الطبقة أو الدين أو أية فوارق أخرى.
والتشريعات المدنية يجب أن تتضمن قوانين الأحوال الشخصية وحقوق المواطن في ممارسة أو عدم ممارسة الشعائر الدينية. والتعليم الرسمي يجب أن يكون مدنيا وعلمانيا.
إن حقوق المرأة حقوق إنسان عالمية لا يمكن المساومة عليها بدعوى الخاصية الثقافية أو التقاليد أو الدين أو الهوية أو غير ذلك.
وبسبب الحالة الراهنة ولمواجهة الهجوم على حقوق النساء، علينا أن نتحد مع جميع القوى التقدمية، لنتمكن من وقف ما يجري وإحداث التغيير المطلوب.
لذا، تتوجه المشاركات في المؤتمر بهذا النداء للمنظمات الحكومية وغير الحكومية والمنظمات السياسية والاجتماعية وكل مكونات المجتمع المدني وكل الساعين للعدالة الاجتماعية وتطلب منهم تبني مطالبنا ضمن أعمالها واستراتيجياتها بوجود عالم قائم على العلمانية خال من العسكرة والاضطهاد ومساندة نضالنا في مواجهة النظام الأبوي والأصولية الدينية.
يدعو المؤتمر لإطلاق حملة عالمية من أجل عالم قائم على العلمانية وخال من العسكرة وخال من الاضطهاد الأبوي، والاستعمار الجديد والسيطرة الدينية. عالم خال من أي سيطرة على الكرامة الإنسانية والحقوق، وذلك باتخاذ الخطوات  التالية:
– توجيه هذا النداء إلى هيئة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية والوطنية والهيئات المنتخبة في جميع أنحاء العالم.
– تشجيع المجتمع المدني على النطاق الدولي للإصرار على تطبيق المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، والحقوق المدنية، والاقتصادية، والاجتماعية والثقافية للنساء.
– تنظيم مؤتمر دولي عام 2010، لتشكيل قاعدة عريضة وشبكة علاقات مع المجموعات والحركات التقدمية على النطاق العالمي والمحلي لبناء وتعزيز قدرات حركتنا.
17/10/2009
سكوبيا، مقدونيا

 

November 7th, 2009 – 01:00 AM

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *