Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
بعد 8 قرون.. امرأة على رأس أكسفورد

بعد 8 قرون.. امرأة على رأس أكسفورد

للمرة الأولى في تاريخها المسجل خلال نحو 800 عام، قررت جامعة أكسفورد البريطانية العريقة الأسبوع الماضي ترشيح امرأة لمنصب هو الأرفع من نوعه، وذلك باختيار البروفسورة لويز ريتشاردسون لمنصب نائب المستشار (نائب رئيس الجامعة).
وريتشاردسون هي خبيرة أكاديمية محنكة في الحركات الإرهابية، ولدت ودرست جامعيا في آيرلندا، وحصلت على درجة الماجستير في مجال العلوم السياسية من جامعة كاليفورنيا في لوس أنجليس، والدكتوراه في الحوكمة من جامعة هارفارد، ثم تقلدت الكثير من المناصب الرفيعة في جامعة هارفارد، منها عمادة معهد رادكليف للدراسات المتقدمة. وقبل ترشحها كانت مدير جامعة سانت اندروز العريقة ونائبة الرئيس أيضا منذ عام 2009.
وستخلف ريتشاردسون نائب رئيس جامعة أكسفورد الحالي أندرو هاميلتون في المنصب بداية من العام المقبل، لتصبح نائب الرئيس رقم 297 منذ عام 1230. ولكنها أول امرأة على الإطلاق في هذا المنصب التنفيذي الرفيع.
وعن الاختيار، قال اللورد باتن أوف بارنز، رئيس جامعة أكسفورد، ورئيس لجنة الترشيح إن اللجنة كانت معجبة بشدة بمسار البروفسورة ريتشاردسون التربوي والعلمي القوي، والتي تتناسب مع معايير أكسفورد.. مؤكدا أن «سجلها المتميز، سواء كقائدة أكاديمية أو عالمة متميزة، يؤهلها تماما لقيادة الجامعة خلال الأعوام المقبلة».
وقوبل ترشيح ريتشاردسون بترحيب واسع في الأوساط الأكاديمية، سواء من الطلاب أو الأساتذة.. وعلق البعض أن هذا الأمر يفتح بابا واسعا متأخرا للغاية للنساء في المناصب الأكاديمية الرفيعة، خاصة في الجامعات البريطانية المعروفة بالحفاظ على نمط تراثي متحفظ للغاية.
وخلال السنوات الماضية، واجهت الكثير من الجامعات البريطانية العريقة انتقادات في هذا الشأن، ومطالبات متزايدة بتغيير هذه النظرة الأحادية، لدرجة أن بحثا صادرا عن اتحاد الجامعات والكليات في عام 2013 توقع أن الأمر يحتاج لنحو 40 عاما حتى تتواجد نسبة من السيدات في المناصب التنفيذية الجامعية تتناسب حقا مع عدد النساء العاملات في المناصب الأقل، إذا سارت التطورات بنفس المعدل في مطلع الألفية.
وفور إعلانها بالخبر، قالت ريتشاردسون إنها تتطلع ليوم «لا يكون تعيين امرأة في مثل هذا المنصب خبرا في حد ذاته»، في إشارة ساخرة ذات مغزى عما تعانيه النساء من تفرقة في المجال الأكاديمي، متابعة أن «العمل الأكاديمي، مثله مثل باقي الأعمال المهنية الاحترافية، هرمي التشكيل.. وكلما ترقيت إلى المناصب الأعلى قلت النساء». إلا أن ريتشاردسون رحبت بذات الوقت بأمر ترشيحها في سعادة بالغة، قائلة إن «أكسفورد أحد أعرق جامعات العالم قاطبة.. وأشعر بفخر كبير أن تتاح لي فرصة أن أقود التعليم في هذه المؤسسة في هذا التوقيت»، آملة في العمل مع زملائها ممن وصفتهم بالموهوبين ذوي الخبرات من أجل الاستمرار في تعزيز المكانة الأكاديمية الرفيعة لجامعة أكسفورد.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *