Pages Menu
Categories Menu
الشرطيات الأفغانيات في مواجهة ثقافة المجتمع

الشرطيات الأفغانيات في مواجهة ثقافة المجتمع

أوردت صحيفة “نيويورك تايمز” أن في الاختلاط بين المثل الغربية والوقائع الأفغانية، في كثير من الأحيان قد جاء بنتائج عكسية، في محاولة لرفع مكانة المرأة من خلال تجنيدهم في قوة الشرطة.
كانت في طريقها إلى المنزل من زيارة والديها في منطقة نائية في شرق افغانستان مع أطفالها وبجانبها مجموعة قليلة من النساء. فتوقفت سيارة فجأة وبها رجلين، ملثمين بكوفيات، وأخذتهم حتى “سكوتر”.
وقال أحدهم “من هي بارفيينا، أبنة سردار؟” ونظر إلى مجموعة النساء، وكانت وجوههم مخفية وراء البرقع الأزرق.
لم يجيب أحد. فأخذ أحد الرجال سلاحه الكلاشنيكوف واستخدام كمامة لرفع البرقع من أقرب امرأة -في المجتمع الأفغاني المحافظ- كان يحظر على المرأة تعريتها في الأماكن العامة، كانت “بارفيينا”، مثل العديد من الأفغان تستخدم اسم واحد فقط، أمسكت كمامة، وفقا لوالدها وشقيقها، وقالت: “من الذي يسأل؟”
لكن المسلحين قد شاهدوا وجهها، وأطلقوا 11طلقة عليها.
“قصة بارفيينا” أنها كانت واحدة من ست شرطيات قتلن في عام 2013 – وهي حالة متطرفة، وذلك يعكس المخاطر والصعوبات التي تواجه الشرطيات الأفغانيات والجهود الغربية الواسعة للمساواة بين الجنسين في أفغانستان، ومحنة النساء تحت حكم طالبان أسرت مخيلة الغربيين، وتحريرهم أصبح مطلب.
ضخ كثيرا من الأموال والبرامج في أفغانستان، لمدارس البنات وملاجئ النساء والبرامج التلفزيونية، وكلها تهدف إلى رفع مكانة المرأة.
ولكن هذه النوايا الحسنة غالبا ما تنهار ضد قوة المحافظة الجنسية الأفغانية، كما أظهرت حكاية الشرطيات الأفغانيات، ولم تكن عوامل القمع للمرأة فقط من طالبان، ولكن أيضا جزءا متأصلا في المجتمع.
الآن، وبسبب تدفق القوات الغربية والأموال من أفغانستان، يبقى السؤال فقط هو كم تغير فعلا جراء الاختلاط مع الغرب وقيمه في البلاد، وما إذا كان أي من الأفكار الأجنبية حول وضع المرأة تمت مقاومتها.
وفي عام 2001، عندما سقط نظام طالبان، كانت النساء في أفغانستان في أسوأ الأوضاع على وجه الأرض حيث لم يكن لديهن فرص الحصول على التعليم، وكانت الرعاية الصحية للمرأة ضئيلة، وقبلت المهانه من القطاع العام بموافقة الحكومة على نطاق واسع، ونادرا ما تغامر النساء في أي شيء، وعندما تفعل ذلك، كان لا بد أن يرافقها رجل وتغطي رأسها إلى أخمص القدمين مع البرقع.
بعد أربعة عشر عاما، هناك الحاح واضح لتمكين النساء، وخاصة في المناطق الحضرية، فالفتيات تسير إلى المدرسة بأعداد كبيرة، على الأقل حتى سن 11، وهناك المزيد من فرص الحصول على الرعاية الصحية للمرأة حتى في بعض المناطق النائية من البلاد، ومع ذلك، في المناطق الريفية وفي هيمنة البشتون في الشرق والجنوب، فإن معظم النساء لا يزالون يعيشون حياة مقيدة، يتعرضن في كثير من الأحيان إلى الزواج القسري وزواج الأطفال والضرب، وأحيانا إلى جرائم الاغتصاب، وظروف النساء الأفغانيات ما زالت تحتل مرتبة متدنية بين البلدان النامية.
وتوظيف وتدريب الشرطيات كان من الأولويات الرئيسية للحكومات الغربية والممولين، ففكروا أن النساء والفتيات الأفغانيات، الآتي يواجهن مستويات مرتفعة من العنف، وأحيانا على بشكل يومي، سيكون أكثر احتمالا للإبلاغ عن سوء المعاملة أو طلب المساعدة إذا استطاعن التحول إلى نساء أخريات، وهذا يعني ضمان وجود النساء في قوة الشرطة.
ولكن تلك الآمال تحطمت ضد المحرمات الجنسية التي تطارد كل التفاعل بين الرجال والنساء في أفغانستان. وقد وصفت الشرطيات على أنها أكثر قليلا من العاهرات، وتم إهانة أسرهم، وأن وصمة العار يعني أن المرأة في الغالب يائسة، وعادة أمية وفقيرة، وقد انضمت هذه القوة. في مجتمع حيث الجنس القسري هو أداة متكررة، وكثيرا تتحمل التحرش الجنسي خوفا من فقدان وظائفهم.
تكافح الشرطيات الأفغانية، من أجل الحفاظ على سمعة جيدة، ومواجهة حشد غفير من مشاكل لوجستية غير مفهومة من قبل الجهات المانحة الغربية – والحاجة إلى غرف تغيير الملابس منفصلة في مراكز الشرطة، على سبيل المثال، لأن النساء تخاف من ارتداء زيهن في طريقهن إلى العمل، وبعد عشر سنوات وملايين الدولارات، فإن الهدف البسيط من تجنيد 5.000 من الشرطيات أصبح سراب، وفي الواقع، فقط 2.700 كانوا من القوة، وأقل من 2 في المئة من 169.000 عضوا، وفقا لمكتب الأمم المتحدة في كابول على أساس الأرقام من وزارة الداخلية الافغانية.
“لم يتم تهيأة الموقف في أفغانستان للنساء للعمل مع الرجال، ومجتمعنا ليس مستعدا للشرطة النسائية للعمل هنا.”، قال ذلك العقيد، علي عزيز أحمد ميراكيا، الذي يرأس التوظيف بمحافظة مقاطعة نانجارهار، حيث عملت “بارفيينا”.
تنهد العقيد ميراكيا، الذي يدعم وجود المزيد من الشرطيات، مشيرا إلى أن قادة الشرطة بعمله قالوا: ” نحن لسنا بحاجة لهم للعمل معنا حتى الظهر والعودة إلى المنزل، فبدلا من الشرطة النسائية، ارسل لنا الشرطة الذكور.”، لافتا إلى حقيقة أن العديد من النساء يتركن العمل في وقت مبكر لرعاية أسرهم.
لتجميع خلفية من خبرات الشرطيات، قامت مقابلات صحيفة “نيويورك تايمز” مع أكثر من 60 شرطية، وقادة شرطة ذكور، ومسؤولي وزارة الداخلية، ومسؤولون عسكريون غربيون، وموظفي المنظمات غير الحكومية.
وأشار تقرير للأمم المتحدة في عام 2013 –ولكن لم يتم اصداره علنا، بسبب مخاوف من عمليات محتمله ضد الشرطيات- إلى أن 70 في المئة من 130 شرطية في المقابلة تعرضن للتحرش الجنسي، مع أعداد قليلة مبلغ عنها بالاغتصاب أو ضغوط صريحة لممارسة الجنس.
“وزارة الداخلية والمجتمع الأفغاني السلبي عموما كشفوا عن شرطية، وقالت جورجيت جانيون، رئيس قسم حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في أفغانستان، إن التمييز والتحرش الجنسي للشرطيات مازال موجودا، مع عدم وجود آلية للشكاوى السرية.
الصدام بين المثل الغربية والحقائق الافغانية يكشف البرنامج الذي أنشئ لتعزيز دور المرأة في كثير من الأحيان، عن نتائج عكسية للغاية، وخضوع المجندات أنفسهم لسوء المعاملة والعقاب.
وكانت الإنجازات ضيئلة ولكنها حقيقية في بعض وحدات الاستجابة للعائلة، والتي تعطي الضحايا من النساء فرصة لاجراء محادثات مع شرطية والوصول إلى المحاميات.
وقال دبلوماسي غربي، أمضى سنوات عديدة في أفغانستان، وطلب عدم نشر اسمه، بسبب حساسية الموضوع بالنسبة للحكومات التي استثمرت بكثافة في تدريب النساء الأفغانيات لقوات الأمن،”إن عبثية فرض معتقداتنا الغربية الليبرالية، فمن السهل بالنسبة لنا وضع هؤلاء النساء هناك واحترافهم للتجنيد لتحقيق إنجازات، ولكن بعد أن نغادر، سننهي حريتهم، وماذا يحدث لهم؟”
الأعباء في المنزل والعمل
مثل جميع النساء اللاتي يعملن معها في شرطة كابول منطقة رقم 10، شريفة عزيزة هي خائفة جدا لارتداء زيها خارج المكتب، وقالت انها لا تريد جيرانها أن يعرفوا أنها شرطية.
وبخلاف معظم زملائها اللواتي يبقين داخل مقطورة متهالكة ويعملون كباحثين تعمل عزيزة في وحدة استجابة الأسرة وتساعد أحيانا في القضايا الجنائية، وقالت إنها تعتبر نفسها محظوظة، لأنها تتعرض لأقل مضايقة من “الشباب” ضباط الشرطة الذكور، الذين يزعجوا الباحثات الإناث باستمرار تقريبا.
وفي أحد أيام الربيع، كانت نوافذ قليلة من مقطورة الباحثين الإناث مفتوحة فدس شرطي زميل “عزيز” رأسه وظل يحملق في أحدى زميلاتها، قائلا” قبليني ” وقالت له المرأة بقوة ” لا “.
وقال “لن أرحل حتى أنا اقبل وجهك”، وقال ذلك في لهجة هزليه ولكنه ضمها.
نظرت المرأة إلى الأرض، حيث لم يتم تفعيل نظام الشكوى السرية عندما تتعرض الشرطيات للمضايقة، ولا يمكن أن يتذكر كبار ضباط الشرطة أي شكاوى من النساء اللواتي رفعن دعوى رسمية، ويقللون من حجم المشكلة.
وقالت مدينا، 21عاما، شرطية في شرق أفغانستان سمحت فقط باسمها الأول فقط لحماية سلامتها، إن بعض النساء مضطره إلى الاستسلام، حيث يتم دفع النساء الملتزمين في فعل أشياء سيئة.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

Your email address will not be published. Required fields are marked *