Pages Menu
TwitterRssFacebook
Categories Menu
المغرب وسائل الإعلام تتحمل مسؤولية إلغاء الصورة النمطية للمرأة

المغرب وسائل الإعلام تتحمل مسؤولية إلغاء الصورة النمطية للمرأة

أكدت أندريا نويس، مديرة مؤسسة “فريدريش ناومان من أجل الحرية” بالمغرب والجزائر، على أن الصورة النمطية عن المرأة في وسائل الإعلام تمثل إشكالية دولية، معربة عن أسفها بشأن بعض الإعلانات التي تمس كرامة المرأة.
ودعت نويس، خلال الندوة الرابعة للشبكة الدولية للتواصل النسائي (كونيكتينغ غروب انترناشيونال)، إلى تعزيز مكانة المرأة في مراكز القرار بالمؤسسات الإعلامية، مشددة على أهمية تعبئة النساء الصحفيات لكي يضطلعن بدور أكبر في تحسين صورة المرأة في وسائل الإعلام.
كما أكد المشاركون في هذا اللقاء، الذي نظم السبت بالرباط تحت شعار “وسائل الإعلام وصورة المرأة: مسؤولية وفرصة”، أن وسائل الإعلام تضطلع بدور أساسي لا يمكن الحياد عنه في نقل صورة غير نمطية عن المرأة.
وشددوا على أن وسائل الإعلام بإمكانها أن تغير تلك الصورة بحكم توفرها على الأدوات اللازمة لبناء مجتمع تسوده قيم الإنصاف والمساواة، كما تدعو إلى ذلك معظم الدساتير، وفرض نفسها كمحرك للتغيير للسير نحو مجتمع خال من التمييز على أساس النوع.
وأبرزت حكيمة الحيطي الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، والرئيسة المؤسسة للشبكة الدولية للتواصل النسائي، في الجلسة الافتتاحية للقاء المنظم بدعم من مؤسسة (فريدريش ناومان من أجل الحرية)، الدور الأساسي الذي تضطلع به وسائل الإعلام في النهوض بوضعية المرأة، مؤكدة أن وسائل الإعلام والتكنولوجيات الجديدة للاتصال لا تعمل فقط على تغيير المجتمعات، وإنما تمثل في الوقت الحالي “مؤشرا للديمقراطية”.
وأعربت عن أسفها إزاء ضعف حضور المرأة في وسائل الإعلام بالمغرب، على الرغم من التقدم الذي تم إحرازه في مجال تعزيز حقوقها، مستشهدة في هذا الصدد، بمختلف الإصلاحات القانونية والمؤسساتية التي تمت مباشرتها لفائدة النهوض بأوضاع النساء، لا سيما من خلال دستور 2011، الذي رسخ المساواة بين الرجل والمرأة.
ومن أجل إعطاء زخم أكبر لحضور المرأة في وسائل الإعلام بالمغرب، أكدت الحيطي على ضرورة القيام بأنشطة تربوية متعددة، لا سيما في المدارس، من أجل محاربة العقلية الذكورية، وكذلك الصور النمطية عن المرأة في وسائل الإعلام وضمان المساواة بين الجنسين، داعية، في الوقت نفسه، وسائل الإعلام إلى تسليط الضوء على النجاحات التي حققتها المرأة المغربية التي برهنت على كفاءتها في مختلف المجالات.
وتناول اللقاء، الذي تميز بمشاركة ممثلين عن المجتمع المدني المغربي والأجنبي، ومن عالم السياسة ووسائل الإعلام، مواضيع تهم تأثير الصور النمطية المرتبطة بالنوع على العلاقات الاجتماعية والإجراءات التي يتعين اتخاذها للنهوض بوضعية المرأة.
وتهدف الشبكة الدولية للتواصل النسائي إلى أن تشكل أرضية للتفكير في الدور الذي يجب أن تضطلع به المؤسسات ومهنيو التواصل، وكذا الوسائل التي يتعين تفعيلها من أجل المضي قدما بالمجتمع.

شاركنا رأيك، هل من تعليق ؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *